الأولى

دركية “عاشقة” تسقط سارق سلاح زميلها

أوهمت بارونا بحبها له وكومندو انتحل صفة مسافرين للإيقاع به

نجحت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بمنطقة ابريكشة بإقليم وزان، مساء أول أمس (السبت)، في اعتقال المتهم الرئيسي في سرقة السلاح الوظيفي لمساعد بدرك تيط مليل بالبيضاء، بعدما أسقطته دركية في علاقة غرامية افتراضية.
وأوضح مصدر “الصباح” أن عناصر الدرك بوزان ومراكز أخرى، كانت تتعقب بارون المخدرات الذي فر قبل أسبوعين إلى تضاريس وعرة، وصنفته استنتاجات الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية أنه المتهم الرئيسي في الاستيلاء على السلاح الوظيفي.
ونجح المحققون المحليون ببريكشة في الحصول على رقمه الهاتفي، وبعدها دخلت معه الدركية في دردشة غرامية منذ أسبوعين، وبعدما توطدت العلاقة بينهما على “واتساب”، طلبت لقاءه فاستجاب لها وضرب لها موعدا بمحطة القطار بالقصر الكبير.
وفي الوقت الذي كانت فيه الدركية تتقمص دور معجبة به، وتنتظر وصوله إلى محطة القطار، انتحل إفراد “كومندو” الدرك بدورهم صفات مسافرين وهم يحملون أمتعة، وفور وصولهم، خرجوا بأزياء مدنية وأمتعة فوق ظهورهم، فوجدوا البارون ينتظر العشيقة “الوهمية” على متن سيارة من نوع “مرسيديس 240″، فباغثوه بسرعة واستسلم لهم، بعد محاولة فراره، واقتادوه وسط حراسة أمنية مشددة نحو سرية الدرك الملكي بوزان.
وتلقت عناصر درك “ابريكشة” رسالة تهنئة من الجنرال محمد حرمو قائد القيادة العليا لجهاز الدرك الملكي، بعد نجاح الكمين في الوصول إلى المتورط الحقيقي في سرقة السلاح الوظيفي للمساعد بتيط مليل والاستيلاء عليه في واضحة النهار، أثناء مطاردة عصابة مخدرات، ويحتمل أن تسلم القيادة الإقليمية بوزان الموقوف بعد إنجاز محاضر الإيقاف والحجز، إلى الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية قصد تعميق البحث معه وإحالته على المحكمة العسكرية بالرباط، من أجل ترتيب الجزاءات الزجرية في حقه.
وأوقفت فرقة خاصة للدرك الملكي قبل أسبوع ونصف مشتبها فيه في الاعتداء على دورية للدرك الملكي، وحجزت لديه المسدس المسروق بوزان، بعدما سلمه له المتهم الرئيسي، كما سقط شقيق العقل المدبر للعملية بطنجة.
وتسببت الواقعة في حالة استنفار أمني قصوى وسط مختلف المصالح الاستخباراتية، دفعت مسؤولين بجهاز الدرك الملكي في الانتقال إلى تيط مليل قصد معرفة ظروف وملابسات الحادث، ودخل جهاز الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية على الخط للتحقيق في الموضوع.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض