مجتمع

سكان بمولاي عبد الله يحتجون

خرج عدد من سكان دوار الهواورة التابع لتراب الجماعة القروية لمولاي عبد الله بإقليم الجديدة، الأسبوع الماضي، في وقفة احتجاجية على الإقصاء والتهميش الذي طالهم من قبل المجلس الجماعي.
ونظم المحتجون وقفة تحت القنطرة المؤدية إلى الدوار ذاته، ومروا بالطريق الرابطة بين محطة القطار والطريق الوطنية رقم واحد، التي أصبحت غير صالحة لمرور العربات بمختلف أنواعها، تزامنا مع تهاطل الأمطار.
وعبر المحتجون عن استيائهم مما أسموه بإهمال وإقصاء المجلس الجماعي لدوارهم، في الوقت الذي يولي اهتمامات زائدة لدواوير أخرى بناء على حسابات انتخابية. ووصفوا المجلس ذاته بالعاجز عن تقديم خدمات لسكان الهواورة، في ما يتعلق بالبنية التحية، المرتبطة أساسا بالممرات والمسالك والإنارة العمومية والصرف الصحي. والتمس المحتجون من المسؤول الأول عن الإقليم ضرورة التدخل العاجل لإرغام المجلس الجماعي على القيام بواجبه تجاه السكان وفك العزلة المضروبة عليهم. ووعدت السلطة المحلية المحتجين ببذل أقصى جهودها لتحقيق ولو الحد الأدنى من مطالبهم، وصرحت لجمعيات مدنية وهيآت حقوقية أنها سترفع مطالب السكان إلى الجهات المختصة.
وفي اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الجماعي المهدي الفاطمي، أكد لـ “الصباح”، أن المجلس ذاته شرع في إعادة هيكلة مجموعة من الدواوير (المنادلة والبحارة والعشايش والغنادرة وأولاد مسعود وعبو الحاج وحمرية وأولاد سعد تكني) التي شملتها عملية الربط بالماء والكهرباء والتطهير السائل وشق الطرقات والمسالك. وأوضح في ما يخص دوار الهواورة، أن الأمر يتعلق بمراجعة التصاميم القديمة، التي لم تعد تواكب التطور العمراني الذي عرفه الدوار بتشييد عمارات وشقق جديدة. وأكد أن المجلس الجماعي بصدد إعادة إحداث تصميم جديد يراعي مطالب وملتمسات السكان وإرساله للإدارات المعنية للمصادقة عليه، للشروع في إعادة هيكلة الدوار المذكور.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض