وطنية

المهاجري يطلق النار على العثماني

رد هشام المهاجري، رئيس لجنة الداخلية بمجلس النواب، وعضو فريق الأصالة والمعاصرة، بقوة على الاتهامات التي كالها لحزبه رئيس فريق العدالة والتنمية.
وقال المهاجري “بدل أن يتحدث فريق الحزب الأغلبي على مشاكل المغاربة، من صحة وتعليم وشغل، أفرد حيزا زمنيا في مداخلته لجلد الأحزاب، وضمنها “البام”، وأخرى تشاركه في التحالف الحكومي”.
وقال المهاجري، في رده على تدخل الإبراهيمي، الذي قطر الشمع على الأصالة والمعاصرة، بمنسوب مرتفع من السخرية “نحن نعتز بجميع مؤسسي الأصالة والمعاصرة، ونشتغل في الوضوح، وأمام الكاميرات حين تكون مشتغلة، ولا نطفئها كما تفعلون”.
واعترف المهاجري بوجود تيارين داخل حزبه، وقال إن الأمر “تم الإعلان عنه بوضوح للمغاربة، عكس العدالة والتنمية الذي يخترقه تياران، لكن لا تسلط عليهما أضواء الكاميرات، خوفا من المجهول، وهما تيار الاستوزار، وما يعني ذلك من امتيازات وتعويضات ودواوين وسفريات، وتيار عدم الاستوزار الذي يقوده صاحب “اللايفات”، الذي استفاد من ريع تقاعد مريح”.
ووجه هشام المهاجري سؤالا إلى العدالة والتنمية، الذي سلخ رئيس فريقه النيابي حزب “البام”، إذ قال: “إذا كان حزبنا فاسدا بالصورة التي تسوقون عنه كل مرة، لماذا قبلتم التحالف معه في جهة طنجة تطوان الحسيمة؟”، وأضاف: “هل الذئب حرام في المؤسسة التشريعية، وحلال في طنجة؟”، قبل أن يجيب: “تحالفتم معنا بسبب منصبين وسيارة فارهة، والله يخلف على بنكيران الذي أصدر مرسوما يمنح بموجبه تعويضات كبيرة وضخمة للرؤساء ونوابهم”.
وتحدث المهاجري عن كسل الحكومة في تنزيل مشاريع القوانين، التي صادق عليها البرلمان، نظير ملف الأراضي السلالية، وتسقيف المحروقات، الذي قال بشأنه إنه “لم يخرج، لأن الشركات أقوى من مطالب المواطنين، ومجلس المنافسة لا يحكمنا”.
وانتقد البرلماني نفسه غياب وزراء “حكومة الكفاءات” عن حضور مناقشة مشروع قانون المالية برمته، باستثناء حضور وزيرين، إذ قال “إذا كانت هذه هي حكومة الكفاءات، فمن الأحسن أن تتشكل من التقنوقراط”. وأضاف متهكما هل يعقل أن وزيرا في حكومة الكفاءات لما سئل عن نسبة النمو المتوقعة، أجاب “الله يجيب الشتاء”.
ع. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض