fbpx
حوادث

32 سنة لعصابة المجوهرات

بتت غرفة الجنايات الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، في الملف عدد 19/399، الذي توبع فيه أربعة متهمين، ضمنهم امرأة، تتراوح أعمارهم ما بين 33 و41 سنة، من أجل تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة بالتعدد والليل والكسر واستعمال ناقلة ذات محرك، على ذمة قضية تتعلق بسرقة حلي ومجوهرات، قدرت قيمتها الإجمالية بـ 380 مليون سنتيم.
واقتنعت هيأة المحكمة، بعد المداولة في آخر الجلسة، بالأفعال المنسوبة إلى المتهمين الأربعة، وقررت إدانتهم بالنظر إلى خطورة الأفعال المرتكبة، إذ شددت عقوبة اثنين من أفراد العصابة الإجرامية، بعدما رفعتها إلى ثماني سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما بدلا من ست، وهي العقوبة نفسها التي صدرت في حق متهمين آخرين، ضمنهما امرأة، قضت غرفة الجنايات الابتدائية، في تاريخ 18 دجنبر الماضي، بعدم مؤاخذتهما من بالمنسوب إليهما، في الملف الجنائي الابتدائي عدد 16/723. وذكرت مصادر”الصباح” أن القضية انفجرت في 15 فبراير 2016، عندما تقدم صاحبا متجرين لبيع الذهب والمجوهرات، يقعان بالسوق المركزي لباشوية سبع عيون (إقليم الحاجب)، بشكاية إلى المصالح الدركية، يعرضان فيها أن أشخاصا مجهولين استهدفوا محليهما ليلا، وسطوا من داخلهما على كميات من الحلي والمجوهرات النفيسة، تقدر قيمتها الإجمالية بنحو 380 مليون سنتيم.
وعلى الفور انتقل رجال الضبط القضائي إلى مسرح الجريمة، وهناك عاينوا آثار تكسير أبواب وأقفال المتجرين، موضوع السرقة الموصوفة، قبل أن يقوموا في مرحلة موالية برفع ما وجدوه من بصمات، لفحصها بمعمل الأدلة الجنائية.
وفي إطار البحث التمهيدي تم الاستماع إلى الحارس الليلي للسوق المركزي لباشوية سبع عيون، الذي أفاد أنه حوالي الثانية والنصف صباحا، استرعى انتباهه توقف سيارتين خفيفتين بالقرب من البوابة الرئيسية للسوق الذي يتولى حراسته منذ أزيد من 15 سنة، قبل أن ينزل منهما أربعة أشخاص مقنعين، ضمنهم امرأة، كانوا مدججين بأسلحة بيضاء، عبارة عن سيوف وسكاكين من الحجم الكبير. وواصل الحارس الخمسيني سرد وقائع “الفيلم الهيتشكوكي”، الذي عاشه في تلك الليلة الباردة، موضحا أن أفراد العصابة تقدموا نحوه، ووضعوا الأسلحة البيضاء على عنقه، وتحت طائلة تهديده بواسطتها إن هو أبدى مقاومة في وجههم، قاموا بشل حركته بالكامل، بتكبيل يديه ورجليه باستعمال حبل متين، ليضعوا في مرحلة ثانية شريطا بلاستيكيا لاصقا على فمه لمنعه من طلب النجدة، قبل أن يشرعوا في تنفيذ عملية السرقة، على طريقة الأفلام الأمريكية.

خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى