حوادث

اختلالات تجر رئيس جماعة الجديدة للتحقيق

مثل الاستقلالي جمال بنربيعة، رئيس الجماعة الحضرية للجديدة، الخميس الماضي، أمام قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء، من أجل الاستماع إلى إفادته بخصوص عدد من الاختلالات، التي شهدها تسيير الجماعة الحضرية للجديدة، في وقت سابق، والتي أدت إلى اعتقال الرئيس السابق، عبد الحكيم سجدة، عن حزب الأصالة والمعاصرة.
ويوجد سجدة، منذ أسابيع، بسجن عكاشة، رهن الاعتقال الاحتياطي، على ذمة التحقيق، بعدما أمر قاضي التحقيق باعتقاله في انتظار إتمام التحقيقات التي يباشرها معه، إضافة إلى موقوفين آخرين، من بينهم مهندسة بلدية، ومدير مكتب دراسات، ومحاسب، وممثل شركة، على خلفية الاختلالات التي شهدتها الجماعة خلال الولاية السابقة.
وتتعلق الاتهامات الموجهة إلى الرئيس السابق باختلالات طالت مالية الجماعة، وتشمل عددا من الصفقات التي كانت محط شبهات، وأدت إلى إيداع المتهم الرئيسي السجن، فيما سيشمل التحقيق بعض الصفقات، التي تم إبرامها على عهد الرئيس المتهم.
وزادت مصادر «الصباح» أن قاضي التحقيق استمع، الخميس الماضي، إلى الرئيس الحالي لبلدية الجديدة، الاستقلالي جمال بنربيعة، وموظفة، إضافة إلى موظف متقاعد بالبلدية، على خلفية تسديد والتأشير على كشوفات صفقتين متعلقتين بالأداء، واللتين أبرمتهما بلدية الجديدة في وقت سابق. وأوضحت المصادر أن من شأن تفاصيل هاتين الصفقتين أن تجر أسماء ومنتخبين وموظفين آخرين ببلدية الجديدة، إلى التحقيق القضائي، إذ أن جزءا من عملية أدائهما جرى على عهد المجلس الحالي.
وبدأت دائرة التحقيق في الاتساع، خلال الآونة الأخيرة، وكشفت المصادر أن بلدية الجديدة عاشت، أخيرا، على وقع ملفات فساد أطاحت بعدد من الرؤوس، وينتظر أن تؤدي التحقيقات القضائية، التي يشرف عليها قاضي التحقيق بمحكمة جرائم الأموال، إلى سقوط عدد من المتورطين في سوء التدبير بالجماعة الحضرية للجديدة.
يشار إلى أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء، وبتعليمات من الوكيل العام بمحكمة جرائم الأموال، تواصل تحقيقاتها في العديد من الملفات ببلدية الجديدة والتي تشتم منها رائحة فساد.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض