fbpx
الرياضة

مواجهات بين مشجعي الوداد والجيش

الطاوسي قال إن الفريق العسكري سيلعب من أجل اللقب وفلورو اشتكى تأخر الانتدابات والعياء

اندلعت أحداث شغب خطيرة بين جمهور الجيش الملكي والوداد الرياضي، قبل وبعد مباراة الفريقين، مساء أول أمس (الأربعاء) بالرباط، وانتهت لفائدة العسكريين بهدفين لصفر وقعهما صلاح الدين عقال في الدقيقتين 19 و58، لحساب مؤجل الدورة الأولى من البطولة.
وأوضح شهود عيان لـ “الصباح الرياضي” أن عددا من جماهير الجيش الملكي اعترضوا سبيل مجموعة من مشجعي الوداد الرياضي بالغابة المجاورة للمركب الرياضي مولاي عبد الله قبل انطلاق المباراة، الشيء الذي تسبب في تأخر دخول جمهور الوداد إلى الملعب بحوالي نصف ساعة، وتسببت الأحداث نفسها في حادثة سير لمشجع ودادي أسفرت عن إصابته إصابة خفيفة، بعد اصطدام سيارته بحاجز حديدي على الطريق السيار الرابط بين الرباط والدار البيضاء، إذ كان يرغب في تفادي أحد المارة.
وبعد نهاية المباراة، اقتحم بعض جماهير الجيش الملكي الملعب، أثناء احتفالهم بالفوز على الوداد رفقة الطاوسي واللاعبين، واقتلعوا بعض الكراسي، الشيء الذي استدعى تدخل رجال الأمن لإعادتهم إلى المدرجات، لكن الاحتفالية بالفوز لم تمنع الجمهور العسكري من اعتراض سبيل الوداديين أثناء توجههم إلى المحطة الطرقية القامرة، ومحطة القطار أكدال، إذ تراشق الطرفان بالحجارة، ما تسبب في إصابات خفيفة في الجانبين، وتكسير زجاج بعض السيارات التي كانت رابضة على جنبات الطريق.
وأكد رشيد الطاوسي، مدرب الجيش الملكي، أن فريقه سيكون هذا الموسم من المرشحين بقوة للظفر باللقب، وأنه يطمح قبل ذلك إلى الفوز بكأس العرش ليكون فاتحة خير على المجموعة العسكرية هذا الموسم، وأن رغبته ستكون المشاركة في كأس العالم للأندية التي ستقام بالمغرب، مشيرا إلى أن الفريق قام بانتدابات وازنة ومعقلنة مكنته من خلق فريق متجانس بإمكانه المنافسة على أعلى المستويات.
وأضاف الطاوسي أن تركيزه كان منصبا على مباراة الوداد أكثر من تركيزه على تدريب المنتخب الوطني بحكم المسؤولية التي يضطلع بها، ويشرفه كثيرا ان يكون ضمن المرشحين لتدريب المنتخب، لأنه حلم أي مدرب اكتسب تجربة بما يكفي، موضحا أن الفريق له أهداف على جميع المستويات، ويتبين ذلك من خلال المشروع الذي وضعه في بداية الموسم، والذي يتوافق مع ما يطمح إليه المسؤولون، وأن الصورة التي ظهر بها أمام فريق الوداد الذي يعج بالنجوم توضح أن الجيش عازم على خوض جميع المباريات بالطريقة ذاتها، واحترام جميع الفرق، من أجل إعادته إلى توهجه وإعادة الجمهور إلى المدرجات.
ومن جانبه، أوضح بينيتو فلورو، مدرب الوداد الرياضي، أن فكرة مغادرة الفريق غير مطروحة بالنسبة إليه حاليا، وأنه في إطار الاحتراف فهناك هزائم، ولابد للمرء أن يؤمن بالعمل الذي يقوم به، ليتمكن من تحقيق الأهداف التي يصبو إليها، وأنه ليس بسبب الهزيمة في مباراة أو مباراتين سيقرر مغادرة الفريق، مضيفا أن عدم استقرار العامل البشري في المنافسة الإفريقية أو المحلية أثر بشكل كبير على الفريق من الناحيتين البدنية والنفسية.
وقال بينيتو إن الوداد يعاني مشكلتين، الأولى أن الانتدابات كانت متأخرة، وبالتالي كانت صعوبات في الاندماج ضمن المجموعة، والثانية متعلقة بالجانب البدني، إذ يعاني اللاعبون التعب بسبب مشاركتهم في المنافسات الإفريقية، معتبرا أن الفراغ الذي عاناه الفريق في كأس الكاف أثر على معنويات اللاعبين، لكن رغم ذلك فالفريق مازال أمامه  متسع من الوقت للمنافسة على اللقب.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى