حوادث

100 شاب ضحية الهجرة للإمارات

سقط ثلاثة متهمين، أخيرا، في قبضة مصالح ولاية أمن الرباط، بعدما تقاطرت شكايات من شباب ذكور وإناث من مختلف الأعمار، في شأن تعرضهم للنصب من قبل ممثلي شركة، تسلمت منهم مبالغ مالية تراوحت بين 20 ألف درهم و50 ألفا، بعد إيهامهم بوجود عقود عمل بدولة الإمارات العربية المتحدة، وفاق عدد الضحايا 100 ضحية، حسب ما راج الخميس الماضي بالمحكمة الابتدائية بالرباط أثناء عرض الملف.
وذكر مصدر مطلع على أبحاث التحقيق التمهيدي أن الموقوفين الثلاثة الذين أمرت النيابة العامة بوضعهم رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن العرجات 1 بسلا، تسلموا المبالغ المالية تباعا وكان أحدهم يمنح شيكات إلى المشتكين ضمانة للحصول على الفيزا قصد السفر للهجرة إلى الإمارات، بغرض العمل في مهن الفندقة والسياحة والحلاقة والخدمات الأمنية والبناء، ما دفع بهم إلى منح تسبيقات مالية مقابل ثمن عقد العمل، في انتظار تسديد ما تبقى من قيمة العقد المتفق عليه فور الحصول على تأشيرة الدخول.
وأوضح بعض الضحايا في حديث مع “الصباح” أن المتورط الرئيسي كان يقدم لهم نفسه أنه مشرف على شركة يوجد مقرها الاجتماعي بحي حسان بالرباط ومختصة في استقطاب اليد العاملة المؤهلة والراغبة في السفر إلى الإمارات العربية المتحدة، وبعدما توفرت وظائف شاغرة بالبلد المضيف، اقترح عليهم العقود الوهمية، لكن بعد فوات الآجال المتفق عليها في الولوج إلى هذه الوظائف، اكتشفوا أن العقود غير متوفرة، وتوجه بعضهم إلى قنصلية الإمارات بالرباط، فطالبوا من “المسير” استرجاع أموالهم دون جدوى، وبعدها دفع بعضهم الشيكات المتحصل عليها من قبله، وتبين أنها بدون رصيد، ووضعت الشكايات أمام وكيل الملك بتهم النصب والمشاركة فيه وإصدار الشيكات بدون رصيد.
وعلمت “الصباح” أن هيأة دفاع الضحايا طالبت، زوال أمس (الاثنين)، أثناء انعقاد الجلسة بضم ثلاثة ملفات في ملف واحد، كما دخلت شركة لبيع السيارات على الخط، بعدما تسلم منها “العقل المدبر” عدة عربات قصد إحداث وكالة لكراء السيارات، ورفض تسديد ما بذمته.
واقترح العديد من الضحايا على المتورطين الصلح لكن المحاولة باءت بالفشل، قبل إيقافهم، وأثناء الإيداع في السجن، اقترحوا عليهم التنازل لصالحهم مقابل استرجاع المبالغ المسلمة لهم.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق