وطنية

القضاء يصفع العنصر

تلقى امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، الذي عمر طويلا في قيادة “السنبلة”، صفعة جديدة، من قبل المحكمة الابتدائية بالرباط، على غرار الضربات السياسية التي توالت ضده، من تيار التغيير، الذي يقود شبه حركة تصحيحية من داخل الحزب، بعدما حكمت بإلغاء قرر الطرد وتجميد العضوية، الصادر في حق محمد سقراط، عضو المجلس الوطني للحزب، والمستشار الجماعي بوادي زم، منذ نونبر 2016.
وحكمت ابتدائية الرباط، بإبطال القرار التأديبي الصادر عن الأمين العام، وسمحت لسقراط بالدخول إلى مقر الحزب أو أي مكان آخر تنعقد فيه أنشطة الحزب، تحت طائلة غرامة تهديدية قدرها 10 آلاف درهــــــــم، عن كل يوم تأخير عن التنفيذ وتحميل الأمــــين العام الصائــر، حسب ما جاء في نص الحكم الذي تتوفر “الصباح” على نسخة منه.
وكشفت مصادر “الصباح” من داخل حزب “السنبلة”، أن سقراط، قاد حركة تصحيحية رفقة تيار التغيير، الذي يقوده محمد الفاضيلي ومحمد حصاد ولحسن ايت اشو، والذي سبب متاعب كبيرة للقيادة العتيقة، التي تسيطر على الحركة منذ عقود، والتي يتقدمها الأمين العام، مدعوما من قبل المرأة القوية داخل الحزب، حليمة العسالي، وصهرها محمد أوزين، خاصة إبان المؤتمر الوطني، الذي مر في أجواء مشحونة، على غرار انتخابات هياكل الشبيبة الحركية الأخيرة، إذ كان عنوانه الأبرز، التراشق بالكراسي، ما أصبح يطرح إمكانية اللجوء إلى مؤتمـــــر استثنائــي، حسب المصادر ذاتها.

عصام الناصيري

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق