fbpx
الرياضة

طاقم المحلي يسابق الزمن لتأهيل جبران

عموتة ينتظر التحاق الكرتي ومباراة تحضيرية أمام رديف ليبيا السبت

يسابق طاقم المنتخب المحلي الزمن لتأهيل يحيى جبران، حتى يكون متاحا قبل مباراة الجزائر في 19 أكتوبر الجاري بالملعب البلدي ببركان، لحساب إياب التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا للمحليين 2020.
وعلمت “الصباح” أن جبران خضع للمزيد من الفحوصات الطبية أمس (الثلاثاء)، تحت إشراف الطبيب عبد الرزاق هيفتي، قبل الحسم في مدى جاهزيته للمباراة المقبلة، علما أن كل المؤشرات تشير إلى تحسن حالته.
وكشف مصدر مطلع أن الحسين عموتة، مدرب المنتخب المحلي، حدد برنامجا خاصا لجبران، سيما أنه يعتبره من الركائز الأساسية، التي يراهن عليها في وسط الميدان.
ووفق إفادة المصادر نفسها، فإن عموتة يتمنى أيضا عودة وليد الكرتي من معسكر المنتخب الأول، دون أدنى مشاكل صحية نتيجة الإرهاق والتعب.
ويأمل عموتة في الاستفادة من خدمات الكرتي في مباراة الجزائر، شأنه شأن الحارس أنس الزنيتي وعبد الكريم باعدي وإسماعيل الحداد، المنادى عليهم إلى المنتخب الأول، بما أن المباراة حاسمة في التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا للمحليين.
وسبق لعموتة أن اجتمع بالناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش للتنسيق في ما بينهما، قبل تحديد اللائحتين النهائيتين للمنتخبين الأول والمحلي.
ودخل المنتخب المحلي في معسكر تدريبي مغلق بالسعيدية أمس (الثلاثاء)، بحضور جميع اللاعبين المدعوين، إذ سيواصل استعداداته إلى غاية السبت المقبل، حيث يواجه بالملعب البلدي ببركان رديف منتخب ليبيا، للوقوف على مستوى بعض اللاعبين، خاصة أولئك الذين غابوا عن مباراة الذهاب.
ووجه عموتة الدعوة إلى 28 لاعبا لمواجهة الجزائر، من بينهم سبعة من الرجاء الرياضي وستة من الوداد الرياضي وخمسة لاعبين من حسنية أكادير ومثلهم من نهضة بركان.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق