fbpx
اذاعة وتلفزيون

“السينما والمدينة” يبحث عن “الصورة والمعنى”

المهرجان يكرم اللبنانية مادلين طبر والمغربي مجيد الرشيش

انطلقت، أخيرا، فعاليات الدورة الثانية لمهرجان المدينة والسينما لجهة البيضاء سطات الذي تنظمه الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب بشراكة مع الجهة.
وكشف المنظمون عن تفاصيل المهرجان، والذي يتضمن عروضا سينمائية وورشات تكوينية وتكريمات ولقاءات مع متخصصين في السينما ونقاد ومعماريين.
وفي سياق متصل قال عبد الحميد جماهري، خلال ندوة صحافية، إن اختيار جهة البيضاء سطات تنظيم هذه التظاهرة نابع من قناعة راسخة بأهمية الفن السابع رغم أن الشأن الثقافي ليس من اختصاص الجهة، لكن من حق البيضاء أن تتصالح مع كيانها الثقافي والفني باعتبارها عاصمة للخيال السينمائي منذ الشريط الخالد “كازابلانكا” الذي جعل شهرتها تجوب الآفاق.
وأضاف المنسق العام للمهرجان ونائب رئيس جهة سطات، أن المهرجان يندرج في إطار تشجيع الشأن الثقافي من قبل مجلس الجهة، الذي يدعم أيضا عدة أشكال وتعبيرات ثقافية وفنية أخرى منها الغناء والمسرح والأدب وفنون أخرى.
وشدد المتحدث نفسه على أن البرمجة المتنوعة والغنية تعكس أهمية هذا المهرجان، الذي يكبر من خلال تنويع الشركاء، وكذا تطلعه إلى أن يتسع مداه فنيا وجغرافيا، موضحا أن للمهرجان طابعا جهويا يتجلى في الحرص على إشراك عدة مناطق تابعة للجهة، خاصة عبر تنظيم قافلة للعروض السينمائية.
وتولى عبد الخالق بلعربي، مدير المهرجان، الكشف عن تفاصيل برنامج الدورة، متحدثا عن المسابقة الرسمية للمهرجان التي تشمل عرض عدة أفلام، هي “غير مرغوب فيه” للمخرج إدون ريزفالوني (هولندا / الكوسوفو)، و”كابول يود “للويس مونيي (فرنسا / أفغانستان)، و”في أوقات المطر” للمخرجة إيتاندوي جانسنون (المكسيك)، و”الشحنة” لبرونو غاسكون (البرتغال)، و”ورد مسموم “لاحمد فوزي صالح (مصر)، و”أمير ونصف” للمخرجة أنا لونغو (رومانيا)، و”أنديكو” لسلمى بركاش (المغرب)، و”الميمات الثلاث” لسعد الشرابي (المغرب)، و”الرجل النزيه” لمحمد راسولوف (إيران).
أما بشأن التكريمات فقد ذكر رئيس الجامعة الوطنية للأندية السينمائية، أن المهرجان سيكرم الفنانة اللبنانية مادلين طبر، تقديرا لمسارها الفني في مجال السينما والتلفزيون، وأيضا تكريم السينمائي المغربي عبد المجيد الرشيش، الذي يعتبر من الصناع الأساسيين للأفلام المغربية الوثائقية.
ومن فقرات المهرجان أيضا تنظيم مسابقة جهوية للفيلم القصير، بمشاركة أفلام من قبيل “مرشحون للانتحار” لحمزة عاطفي، و”زعلولة” لطارق رسمي، و”الاسم محمد” لمليكة الزايري، و”بوخنشة” و”غربان” للهواري غباري، و”أرض الأحلام” لعلي بنجلون.
أما الأنشطة الموازية فتشمل عقد ورشات حول الكتابة السينمائية، ومن السيناريــو إلى العرض، وتوقيع كتاب “الصورة والمعنى” لنور الدين أفاية، ولقاء مناقشة مع نور الدين الصايل.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى