وطنية

المدرسة العليا للصحافة والاتصال تفتح آفاقا كندية لطلابها

وقعت المدرسة العليا للصحافة والاتصال، التابعة لمجموعة «إيكوميديا» التي تصدر يوميتي «الصباح» و»ليكونوميست» وراديو أتلانتيك، أخيرا، اتفاقية شراكة مع مؤسسة التعليم العالي الكنديةCÉGEP de Jonquière ، لفتح المجال أمام طلبتها الراغبين في اكتساب مهارات جديدة، وخوض تجارب مميزة ب «كيبيك».
و أوضحت بديعة الساوري، المديرة البيداغوجية للمدرسة العليا للصحافة والاتصال، أن الاتفاقية الموقعة تهدف إلى تعزيز البعد الدولي للتكوين الذي تقدمه المدرسة، في إطار شراكاتها مع الدول الأخرى كفرنسا وأمريكا، وبرامج الانفتاح على العالم.
وتوجب الاتفاقية، التي وقعها عبد المنعم دلمي، الرئيس المدير العام لمجموعة «إيكوميديا»، ورينالد ثيبو، المدري العام للمؤسسة الكندية، التزام المؤسستين بتبادل المتدربين والطلاب، وتقديم تداريب وتكوينات إعلامية في مختلف التخصصات (الصحافة والإنتاج وما بعد الإنتاج والوسائط المتعددة…)، سيستفيد منها طلبة السنة الثانية فما فوق، بمن فيهم طلبة الماستر.
وتلتزم المؤسسة الكندية، بموجب الاتفاقية الموقعة باستقبال طلبة المدرسة الراغبين في تطوير مهاراتهم خلال الصيف، وتكوينهم في المجال الإعلامي بمقرها الموجود بمدينة «كيبيك»، مع الانخراط في برنامج ما بعد الدبلوم كيبيك – المغرب.
وتسعى المدرسة العليا للصحافة والاتصال، من خلال شراكتها مع المؤسسة التعليمية CÉGEP de Jonquière، وهي أول مؤسسة تقدم برامج التكوين الإعلامي بالكيبيك، إلى تكوين أجيال جديدة من مهنيي الإعلام والاتصال، لتزويد السوق الإعلامية بكفاءات شابة ذات تكوين عال يستجيب للحاجيات المتجددة، سواء في الصحافة المكتوبة أو الرقمية أو السمعية البصرية، أو مهن التواصل المؤسساتي. وتحرص المدرسة العليا للصحافة والاتصال، باعتبارها جزءا من أكبر مجموعة إعلامية في المغرب، على الاستثمار في مجال التكوين الإعلامي، وربط شراكات مع مختلف المؤسسات التي من شأنها الإسهام في تطوير مهارات الطلبة، وضمان تكوين عال، يستجيب لحاجيات المقاولات الصحافية بمختلف أنواعها.
يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق