fbpx
وطنية

رئيس الأحرار يقصف “بيجيدي”

أخنوش: مارسوا السياسة ولا تتشبثوا بموقف الكراسي الفارغة ليجلس فوقها من لا يستحقها

صوب عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار فوهة سلاح قوة تنظيمه الثقيل، إلى خصمه السياسي التقليدي، حزب العدالة والتنمية، متهما أذرعه بالوقوف وراء الشبكة العنكبوتية لمحاولة إفشال تنظيم الجامعة الصيفية لشبيبة الأحرار، مضيفا بأنه يتلقى الضربات تلو الأخرى من أجل الوطن، لكنه لن يسقط أو ينهزم.
وتحسر أخنوش على وضع الشباب غير المسيس، داعيا إياه إلى عدم الانتظار والدخول لممارسة السياسة، وعدم التشبث بسياسة الكراسي الفارغة، ليجلس فوقها من لا يستحقها. وأكد بأن قرار تأسيس شبيبة الحزب التي أصبحت تضم35 ألف شاب، هم أعضاء في الحزب، كان صائبا.
وتفاخر أخنوش بانتمائه لمنطقة سوس التي تقاطر عليها أكثر من 5000 شاب وشابة من جهات المغرب، مشددا على أن له مع سوس علاقات وتاريخ، إذ هنا «بدأت أمارس السياسة عضوا في بلدية تافروات ثم رئيسا للمجلس الإقليمي لتيزنيت ثم رئيس جهة سوس ماسة، وبعدها أصبحت وزيرا وقمت بعملي ثم صرت رئيسا للحزب».
وخاطب أخنوش الشباب، «أنتم كذلك يمكن أن تقطعوا هذا المسار وتصبحوا وزراء، إذا كان معكم المعقول وأغراس والإنصات للمواطنين». وحث الشباب على الدخول إلى السياسة من بابها الكبير، وأن لا يتركوا الآخرين يأخذون مكانهم. «فإذا أردتم أن تصلوا إلى مراكز القرار، يقول أخنوش، وتصبح لديكم أدوار، وبإمكانكم أن تحولوا مجرى المياه إلى المسار الصحيح، يجب الدخول الى السياسة، ابتداء من التسجيل في الانتخابات ثم التصويت والاشتغال في ممارسة السياسة».
ونصح أخنوش شباب المغرب بألا يضيع الفرصة والخمس سنوات المقبلة، «لأنه بعدم التصويت، سيستمر هؤلاء الذين تعرفون في مراكز القرار»، في إشارة منه إلى الحزب المسير للحكومة. وأضاف أخنوش» لا تتشبثوا باليأس، لأن جميع المغاربة وأمثالكم وهم كثيرون في المغرب، يحبوننا ويعرفون من يحب الوطن، من أجلهم»، موضحا بأنه يتحمّل تلقي الضرب بالعصي من أجل الوطن، «ولكنني لن أسقط أبدا» يقول أخنوش.
ووعد أخنوش بأنه إذا ما نجح الحزب سنة 2021، فالشباب ستكون لديهم الأولوية في الحكومة، وجاهر بأن حزبه موجود في الحكومة وسيبقى فيها.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق