fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: الركراكي

بعد هزيمة الفتح أمام مولودية وجدة، قال المدرب وليد الركراكي إن التحضير الذهني لم يكن جيدا، وهو ما جعل لاعبيه يتراجعون في الشوط الثاني، وعجزوا عن الحفاظ على التقدم.
وقال إن خط الدفاع جنب الفتح خسارة كبيرة في الشوط الثاني، مبرزا أن فوز مولودية وجدة مستحق.
إضافة إلى ما قاله الركراكي، هناك أخطاء واضحة ساهمت في الهزيمة، فما هي؟
أولا، عندما ينهزم فريق، بعدما كان متقدما، فهذا يعني أن مدرب الفريق المنافس فعل أشياء أحسن منك في فترة الاستراحة، جعلت فريقه يقلب عليك الطاولة.
ثانيا، اللاعب الذي قهر الفتح هو أدام النفاتي، الذي طالب الركراكي بالتعاقد معه في الموسم الماضي، مباشرة بعد تألقه مع أولمبيك خريبكة، مقابل 120 مليونا، ثم أنزله إلى فريق الأمل، طيلة الموسم تقريبا، ثم استغنى عنه، في نهاية المطاف.
وعندما يتألق لاعب في فريقين مختلفين، ويفشل معك، فهذا يعني أن هناك خللا، أو أنك لم تعرف كيف تستفيد منه.
ثالثا، هدف فوز المولودية الوجدية جاء من خطأ للمدافع الأيمن حمزة السمومي، الذي أدى مباراة جيدة في كأس العرش، وساهم في الفوز على المنافس نفسه، لكن في المباراة الموالية، وعوض أن يشركه المدرب أساسيا، حتى يكتسب الثقة والتنافسية، أشرك مكانه أنس باش، العائد من إصابة، أبعدته أربعة أسابيع، لتتجدد إصابته، فوجد المدرب نفسه مضطرا للاستنجاد من جديد باللاعب الذي أبعده، دون وجه حق، ويخسر اللاعبين معا… أحدهما مصاب في فخذه، والثاني في ذهنه.
الفتح ناد نموذجي حقا بإدارته وبناياته وملاعبه وفئات الصغرى، لكنه ليس فريقا نموذجيا، على الإطلاق، بل فريق فوضوي… لا هو يكون اللاعبين ويطور مؤهلاتهم (باستثناء الحارس بنعبيد)، ولا هو ينافس على الألقاب.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى