fbpx
حوادث

اعتقال فارين من مركز حماية الطفولة

أوقفت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بتامنسا التابعة لسرية لدرك الملكي بعين عودة، أخيرا، أربعة قاصرين لاذوا بالفرار بطريقة هوليودية من مركز حماية الطفولة بعين اعتيق ضواحي تمارة، وترصدت لهم عناصر الدرك بعد توصلهم بمعطيات تشير إلى اختفائهم بتامسنا، فور النجاح في مغادرتهم من المؤسسة.
وكشف مصدر مطلع على سير الملف أن الموقوفين الأربعة كانوا موضوع متابعات قضائية في وقت سابق، واتخذت في حقهم إجراءات قضائية، فأودعوا رهن مركز حماية الطفولة من أجل ترتيب الجزاءات الزجرية في حقهم، وفي غفلة من المسؤولين استطاعوا اجتياز أسوار المؤسسة الاجتماعية، بعدما خططوا للعنملية داخل المركز الذي يحتضنهم دون أن يظهر لهم أثر، ما تسبب في حالة استنفار أمني قصوى وسط مختلف المراكز الترابية والقضائية التابعة لسرية درك تمارة ودرك عين عودة، ووضعت أسماءهم على رأس لوائح المطلوبين على صعيد نفوذ المدينة.
وفتحت الضابطة القضائية تحقيقا جديدا مع الموقوفين الأربعة في الاتهامات المنسوبة إليهم في قضايا جنائية وتقرر عرضهم على النيابة العامة لدى محكمة الاستنئاف بالرباط، والذي قرر إيداعهم هذه المرة رهن المركب السجني العرجات 2 بجماعة السهول القروية ضواحي سلا، ورفض النائب المكلف بقضايا الأحداث إعادتهم إلى مركز حماية الطفولة خوفا من ارتكابهم جنحة جديدة تتعلق بالفرار من مركز مخصص للاعتقال، ووجدوا أنفسهم بمركب العرجات، وسيعرضون في الأيام القليلة المقبلة أمام الغرف القضائية المختصة لمحاكمتهم.
وسقط القاصرون الأربعة تزامنا مع حملات أمنية شنتها عناصر دورية للدرك تحت إشراف قائد المركز الترابي بتامسنا، وأوقفت فيها العديد من المتهمين في قضايا جنحية وجنائية، وسهل وضع لوائح المطلوبين للعدالة مهمة الإيقاع بالجانحين الأحداث، كما أحيل حوالي 50 شخصا على كل من النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بتمارة بالنسبة للمتورطين في القضايا الجنحية المرتبطة بالضرب والجرح والخيانة الزوجية والحيازة والاتجار في المخدرات والسكر العلني البين وإصدار الشيكات بدون مؤونة، فيما أحيل الجناة على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، من أجل مواصلة باقي الإجراءات القضائية وترتيب الآثار القانونية.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق