fbpx
أســــــرة

حساسية الخريف … المرض المزعج

نوبات حادة تصيب المرضى بسبب تقلبات الجو ومعاناة تتكرر مع دخول بعض الفصول

يعتبر مناخ فصل الخريف حافزا مهما لتهيج الأمراض التنفسية ومختلف أنواع الحساسية، إذ يصاب خلاله عدد من الأشخاص بالحساسية الموسمية، كما تزيد وطأة المرض لدى الفئة التي تعاني الحساسية المزمنة، في ظل صعوبة تلافي التعرض لمسببات الحساسية بشكل نهائي. ولعل تأثر الحالة الصحية للمصابين بأمراض الحساسية بعناصر المناخ، وتغيرات الطقس وتقلباته، هو ما ربط فصل الخريف بأنواع معينة من أمراض حساسية الأنف والعيون، ونوبات محددة لدى الأشخاص المصابين بها، تدخل في خانة ما يسمى بـ”حساسية الخريف”.

مضاعفات صحية خطيرة

إهمال بعض أعراضها المشابهة للزكام قد يؤدي إلى الوفاة
تعتبر أمراض الحساسية من أهم المشاكل الصحية التي يعانيها عدد من الأشخاص بمجرد دخول فصل الخريف، إذ تتأثر صحتهم بكل عناصر المناخ، وغالبا ما يعانون نقصا في المناعة بصورة متفاوتة.
ويعرف الأطباء الحساسية على أنها مجموعة من الأمراض التي تنتج عن ردات فعل غير طبيعية من قبل الجسم، استجابة لمؤثرات مختلفة خارجية أو داخلية. وخلافا للأشخاص السليمين، تحدث ردات الفعل هذه لدى الأشخاص المصابين بالحساسية، مع ازدياد وطأتها لدى المصابين بحساسية الأنف والجيوب الأنفية وحساسية الصدر (الربو)، والحساسية الموسمية.
ومن المعروف أن نوبات الحساسية غالبا ما ترتبط بوجود حبوب اللقاح في الجو أو الرطوبة أو الغبار، أو الحيوانات الأليفة والعصافير والدواجن والنباتات، لكن تقلبات الطقس والتغير الفجائي في درجة الحرارة والغبار الموجود في الجو في فصل الخريف، تساهم هي الأخرى في حدوث نوبات قد تكون حادة وذات مضاعفات خطيرة بالنسبة إلى مرضى الحساسية، وعلى رأسهم المصابون بالربو.
وتشير العديد من الدراسات إلى أن مرضى حساسية الصدر (الربو)، غالبا ما تتدهور حالتهم الصحية خلال فترات معينة في السنة، وتحديدا في أبريل وماي وشتنبر وأكتوبر، نظرا لانتشار حبوب اللقاح في هذه الأوقات، وكذا فترات ما بعد العواصف الرعدية وبعد هطول الأمطار. كما أن موجات الغبار والأتربة تعد من أهم أسباب إصابة مرضى الربو والحساسية بانتكاسات ونوبات قد تكون حادة.
وتختلف الأعراض التي تصيب مرضى الحساسية خلال فترات التقلبات الجوية حسب الجزء المصاب بالجسم، ونذكر على سبيل المثال مرضى الربو الذين تصيبهم الكحة المزمنة وضيق التنفس وتصدر صدورهم أصوات الأزيز بالصدر مع زيادة في إفراز البلغم من الرئة. أما مرضى حساسية الأنف فقد يعانون انسدادا في الأنف، وصداعا مع حكة، وفقدان حاسة الشم وحدوث إفرازات من الأنف، وغيرها من الأعراض التي تختلف حسب الحالات.
وتجدر الإشارة إلى أن المصابين بحساسية الخريف قد يجهلون بطبيعة إصابتهم، نظرا لتشابه أعراضه مع أعراض الأنفلونزا أو الزكام الموسمي، فيتجاهلون الأمر أو يأخذون مضادات حيوية أو أدوية زكام دون استشارة الطبيب، وتتدهور حالتهم إلى أن تصيبهم نوبات حادة، يصاحبها سعال حاد مستمر وصعوبة في التنفس، قد تهدد حياة المصاب. ويستدعى الشعور بتلك الأعراض استشارة الطبيب فورا، وتناول المشروبات الدافئة التي تساعد على التغلب على تلك الأعراض وتعمل على فتح مسارات الهواء فى الأنف.
ويجمع اختصاصيو الأمراض الصدرية على ضرورة اتباع مرضى الحساسية تعاليم الطبيب المعالج أثناء التقلبات الجوية أو مواسم الحساسية، وعدم إهمال أخذ الأدوية الوقائية، التي تكون إما على شكل بخاخات أو حبوب.
يسرى عويفي

لمعلوماتك

فيتامين”س”
إن فيتاميني «س» و»أو» والبيتاكاروتين الموجودين بوفرة في الفاكهة والخضروات، يتمتعان أيضا بخصائص مضادة للالتهابات، يمكن أن تساعد على التخفيف من الانتفاخات التي تسبب الاحتقان في مجاري التنفس عند الإصابة بحساسية الخريف.

ارتداء الجوارب
لا مانع من بدء ارتداء الجوارب أو على الأقل الخف في المنزل، فالسير حافيا أمر سيئ للغاية ويسبب البرودة وألم العظام ويزيد من مشاكل حساسية الخريف.

نظام غذائي
إن النظام الغذائي يلعب دورا كبيرا في تعزيز الوظائف المناعية، وبالتالي ينصح بتناول الفاكهة والخضروات ذات الألوان الداكنة، مثل السبانخ والعنب الأحمر، فهي غنية جدا بمضادات الأكسدة التي تساعد في الوقاية من أضرار الجزئيات التي تضعف الجهاز المناعي بسبب حساسية الخريف.

أهمية الثوم
يعد الثوم أحد أقوى مضادات الالتهابات الطبيعية، إذ يستخدم في علاج الربو وضعف الدورة الدموية وعديد من الأمراض البكتيرية، كما أنه يقلل من تأثير حساسية الخريف على الجهاز التنفسي.

الشاي الأخضر
ينصح بالإكثار من شرب الشاي الأخضر للوقاية من حساسية الخريف، فهو يحتوي على مركب يدعى «يبيغالوكاتشين غالاتي»، وهي مادة ذات قدرة على الحماية من الحساسية بشكل كبير، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للأكسدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق