fbpx
الرياضة

تقرير يفضح تلاعبات في جامعة السلة

كشف معطيات مغلوطة واللجنة المؤقتة ترفعه إلى وزير الشباب والرياضة

كشف تقرير أعدته اللجنة المؤقتة لتسيير الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، العديد من المغالطات والأرقام المبالغ فيها، من قبل المكتب السابق للجامعة.
وعلمت «الصباح» أن التقرير فضح الكثير من الأشياء التي حاول من خلالها المكتب السابق للجامعة، التأثير على قرارات وزارة الشباب والرياضة، للاستفادة من الدعم المالي، المخصص للجامعات الرياضية، وكشف واقعا مغايرا لما تم الترويج له.
ومن أبرز النقط التي أثارها التقرير، الذي شكل تشريحا للمرحلة السابقة في تدبير شؤون كرة السلة الوطنية، أن عدد الممارسين الحاليين لا يتعدى 6900 ممارس، في الوقت الذي ادعى المكتب السابق وجود 16 ألفا، أي أن المكتب السابق سعى إلى تضخيم عدد الممارسين.
وأوضح التقرير أن معدل سن الممارسين في جميع الفئات 26.5 سنة، ما يدل على أن الفئات الصغرى تكاد تكون منعدمة في العديد من الأندية الوطنية، سيما أن العديد من الأندية لا تتوفر على فئات صغرى، والبعض منها يتوفر على عدد محدود جدا منها.
كما أن معدل سن الممارسين في جميع الفئات، عرى واقع المنتخبات الصغرى، التي تتخبط في النتائج السلبية، فضلا عن عدم وجود منافسات وطنية طيلة الموسم الرياضي.
وكشف التقرير أيضا أن عدد المدربين الحاصلين على شهادات التدريب 195، عوض 1700 الذي صرح به المكتب السابق، بمعدل مدرب لكل 250 ممارسا، وهو رقم يؤكد عدم مصداقية التقارير الأدبية، التي كان يدلى بها في الجموع العامة السابقة.
ويأتي التقرير المذكور في خضم إعداد اللجنة المؤقتة للإصلاحات التي يتعين إدخالها على كرة السلة الوطنية، وتحديد الأندية التي تشارك في الجمع العام المقبل، ويهدف إلى ضبط وتسوية الشق المالي للجامعة، قبل رفعه إلى رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة.
من جانبها، تنتظر بعض الأندية نتائج تقرير الخبير القضائي، الذي عينته الوزارة لضبط مالية الجامعة، سيما أنها ترغب في إطلاعها على مداخيل النقل التلفزيوني في خمس سنوات الأخيرة، والتي وصلت إلى 700 مليون سنتيم.
وتعول الأندية على إدلائها بملاحظاتها في هذا الشأن، خاصة تلك التي لم تتوصل بالدعم السنوي المخصص لها.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى