fbpx
ملف الصباح

سياسة السدود… سلاح ذكي جنب المغرب الكوارث والأزمات

فرنسا كانت تسعى إلى تطوير بنيات استغلال ثروات البلاد وسنة 1986 تحطم الرقم القياسي في عدد السدود

لم تكد تمر على توقيع معاهدة الحماية 13 سنة حتى شرعت سلطات الاستعمار في تشييد السدود بغرض مواصلة إعداد الظروف الملائمة لاستغلال أمثل لثروات البلاد الزراعية. وكانت سنة 1925 السنة التي انطلقت فيها عمليات حفر وبناء سيدي سعيد معاشو على نهر أم الربيع بمشارف عاصمة دكالة. واستمرت أشغال البناء في هذا السد إلى حدود سنة 1929. وتصل حقينته إلى مليوني متر مكعب.
وبمجرد أن أنهى الاستعمار تشييد أول سد عصري في البلاد بسهول جهة دكالة، انتقل إلى جهة لا تقل أراضيها خصوبة، إذ توجه


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى