fbpx
ملف الصباح

مياه كريهة… كارثة جديدة تهدد العاصمة

السكان متخوفون من تلوث المياه وانعكاساته على صحتهم وسط صمت السلطات

 بارتفاع درجات الحرارة، من البديهي أن يزداد الإقبال على شرب المياه، لكن سكان العاصمة والمدن المجاورة لها آثروا، “مكرهين”، تعويض مياه الصنابير “المطهرة” والمؤداة عنها، بمياته معدنية أو مصفاة أصبحت كل الدكاكين ومحلات البقالة والواجهات الكبرى تعرض كميات مضاعفة منها بعدما ازداد الإقبال عليها، فيما يتجمهر ذوو الدخل المحدود أمام “سقايات” الجوامع بحثا عن مياه الآبار. والسبب؟ مياه الرباط وسلا والنواحي صار مشكوكh في أنها صالحة للشرب.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى