fbpx
وطنية

ترامب يقيل عراب بوليساريو

لم تتأخر بوليساريو في التعبير عن انزعاجها من خبر إقالة جون بولتون مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، إذ سارع محمد عمار ممثلها بنيويورك إلى التغريد متأسفا على هذه الاستقالة، التي وصفها انفصاليون على مواقع التواصل الاجتماعي بـ”النكسة الكبيرة”.
وتسبب المستشار المقال، المعروف بتبنيه أطروحة الجزائر، في إحداث تغييرات غير مطمئنة في موقف الإدارة الأمريكية من خلال الاصرار على قرار بتقليص التمديد لبعثة “مينورسو” من سنة كاملة إلى ستة أشهر فقط، والتهديد أكثر من مرة بإنهاء مهام البعثة ما لم يتم إحراز تقدم في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة بالمنطقة. وبدأت مؤشرات تغير المواقف الأمريكية في ملف الصحراء تظهر قبل شهر عندما نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال”، مقالا مطولا خلصت من خلاله إلى أن الإدارة الأمريكية مقتنعة بأن الاستقلال ليس خيارا من أجل تسوية النزاع بشأن الصحراء المغربية.
وجعل بولتون من قضية الصحراء، ساحة لمواجهة النفوذ الفرنسي، إذ شكلت مواقفه المرتبطة بتقليص تمديد بعثة المينورسو، والتهديد بإنهائها، إزعاجا لباريس، بسبب رغبته الجامحة في كسر الهيمنة الفرنسية على صناعة القرارات الدولية المتعلقة بإفريقيا.
وأوضحت وثائق سرية أن جون بولتون كان يريد أن يتم سحب “مينورسو” من الصحراء المغربية بسبب عجزها عن القيام بمهمتها، كما كان يريد إطلاق مفاوضات بين بوليساريو والمغرب خارج الأمم المتحدة، وهي المفاوضات التي ذهب إليها المغرب ونسفتها “بوليساريو”.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق