اذاعة وتلفزيون

أطلان في افتتاح فاس للثقافة الصوفية

احتفاء فني بالشاعر أبي الحسن الششتري

تتفتح الفنانة فرنسواز أطلان الدورة الثانية عشرة لمهرجان فاس للثقافة الصوفية التي ستقام في الفترة من 19 إلى 26 أكتوبر المقبل حول شعار “الثقافة الصوفية، إنسية روحية لزمننا”.
وستقدم أطلان عملا فنيا افتتاحيا بعنوان “الششتري، أمير الشعر الغنائي” (التروبادوري)، يجمع كبورو بينيانا ومروان حجي، بالإضافة إلى فرقة الششتري.
وتعد الفنانة فرانسواز أطلان أحد الأصوات القوية التي تميزت في أداء أغاني التراث العربي اليهودي الأندلسي، وتتم استضافتها في عدد من المنصات الموسيقية العالمية خاصة في كارنيجي هول بنيويورك، والمهرجان الدولي لمكسيكو ومهرجان الموسيقى الروحية بفاس.
فبفضل ثقافتها المزدوجة وقوة صوتها وأسلوبها المميز في الأداء، استطاعت الفنانة المتخصصة في دراسة العلوم الموسيقية، أن تمتح من أصولها المغاربية اليهودية من تراث صوتي موسيقي متوسطي، وتمكنت من الحصول على عدد من الجوائز ذات الصيت العالمي بعدد من العواصم.
ويروم المهرجان، حسب الجمعية المنظمة، تمكين الجمهور من اكتشاف وإعادة اكتشاف ثقافة من صميم إرث المغاربة، من خلال باقة متنوعة فنيا، وفكريا وروحيا.
كما يتطلع المهرجان إلى ترسيخ تموقع المغرب في الحوار الثقافي عبر مد الجسور بين الشرق والغرب، ومساءلة دور الصوفية في عالم اليوم والتعريف بالثراء الفني الذي ألهمته الصوفية من خلال الرسم والحروفية والغناء والموسيقى والسينما، بحضور فنانين ومفكرين معاصرين.
كما يتعلق الأمر بتبيان كيف استطاعت هذه الحضارة أن تواصل دورها موردا للقيم الكونية وعلاقتها مع باقي الثقافات والديانات.
ويشكل المهرجان، حسب المنظمين، فضاء للتعبير بالنسبة للفنانين المغاربة والأجانب الذين انخرطوا في مسار روحي بما يغني الإبداع الفني والفكري ويتيح استكشاف مشاريع ثقافية واجتماعية جديدة تصب في الحوار الثقافي، الإنساني والحضاري.
كما يعرف المهرجان تنظيم مجموعة من أمسيات السماع لمختلف الطرق، وموائد مستديرة حول التيمة المركزية لهذه الدورة.
وكانت الدورة السابقة لمهرجان فاس للثقافة الصوفية قد نظمت تحت شعار “الحضور الصوفي”، واحتضنت ندوات تتمحور حول “الصوفية نموذجا للحضارة”، و”الصوفية بصيغة النسوة”، و”الصوفية والفن المعاصر”، و”ابن عباد الروندي والنموذج الروحي المغربي الأندلسي”، و”التيجانية والإسلام في إفريقيا”.
كما احتضنت الدورة نفسها، أمسيات فنية مفتوحة للعموم في فن السماع لمختلف الطرق والطوائف المغربية، منها الطرق البودشيشية والدرقاوية والشرقاوية والوزانية والريسونية والصقلية.

عزيز المجدوب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق