fbpx
وطنية

الإدريسي: قياديون اغتنوا من “البام”

اتهم أحمد الإدريسي، عضو المكتب السياسي للأصالة والمعاصرة، والقيادي في تيار المستقبل، الذي يتجه بثبات إلى محطة المؤتمر الوطني الرابع نهاية الشهر الجاري، بعدما حصل على ترخيص من مصالح وزارة الشباب والرياضة، لاستغلال فضاء مركب بوزنيقة، (اتهم) أربعة قياديين بجمع ثروة مالية كبيرة باسم الحزب.
ولم يكشف الإدريسي عن الأسماء التي اغتنت من خلال حزب الأصالة والمعاصرة، واكتفى بالقول إنهم حولوا حزب «التراكتور» إلى آلة للحصاد «وأنا من ضحاياهم، وما خلاو ليا غير الجلابة». وحال القيادي نفسه دون اعتقال قيادي نافذ، يقود المعارك ضده اليوم، بعدما تدخل لإنقاذه من السجن.
وإذا كان الإدريسي، الذي هزم خصوم تيار المستقبل، بتنظيمه لمؤتمر مصغر للتيار نفسه بطنجة، قبل التوجه إلى المؤتمر الكبير، قد لمح إلى ممارسات غير أخلاقية، تورط فيها قياديون في الحزب فترة التجميع، فإن بعض رجال الأعمال ومنعشين عقاريين تعرضوا إلى «ابتزاز مالي»، وفضلوا السكوت، خوفا من افتضاح أمرهم.
وفي حمأة اشتداد الخلافات والصراعات بين التيارين المتصارعين، بدأت تتسرب معلومات في غاية الخطورة من داخل مطبخ البيت الداخلي للأصالة والمعاصرة، أبرزها أن قياديا بارزا في الحزب نفسه، كان يتلقى هدايا مالية في كل مناسبة انتخابية، حددت في 100 مليون، ساهمت في وصوله إلى قبة البرلمان، فيما حصل قيادي آخر، اختفى عن الأنظار، وهو بالمناسبة برلماني، على سيارة من نوع «بي إم»، هدية.
وفي سياق الحرب المشتعلة بين الطرفين، يسعى كل طرف إلى نشر كل ما يملكه من معلومات وأسرار وفضائح عن الطرف الآخر، وهو ما ينذر بمعركة شرسة في القريب من الأيام، إذا لم يتدخل ما تبقى من «حكماء» الحزب من أجل حسم الخلافات، بعيدا عن النبش في الملفات، وكتابة تدوينات تتحدث عن الفساد، رغم أن من يكتبها، هو أول مستفيد منه.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى