fbpx
اذاعة وتلفزيون

احتفاء غيواني برياض

مهرجان «الحال» يواصل فقراته بعد تأجيلها حدادا على فاجعة تارودانت

تتواصل يومي السبت والأحد المقبلين فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان “الحال” الذي تنظمه جمعية أحفاد الغيوان، بعد أن اضطرت إلى تأجيل الحفلات الغنائية التي كانت مبرمجة نهاية الأسبوع الماضي، حدادا على أرواح فاجعة تارودانت.
وفي المقابل انطلق حفل الافتتاح، الجمعة الماضي، الذي خصصت معظم فقراته للاحتفاء بتجربة الكاتب والصحافي العربي رياض باعتباره واحدا من أهم الأقلام التي واكبت الظاهرة الغيوانية، كتابة وتوثيقا وغوصا في مسارات مجموعة من أعضائها المؤسسين.
وعرف الحفل مشاركة العديد من الأسماء الرائدة في مجال المجموعات الغنائية، وإعلاميين وباحثين مهتمين بالظاهرة، منهم سكينة الصفدي إحدى المؤسسات لتجربة جيل جيلالة، التي تحدثت عن مجهودات العربي رياض في التعريف بالظاهرة، واستحضرت أيضا بعض المواقف الإنسانية للمحتفى به، خاصة ما يتعلق بدعمها في العديد من المشاكل التي تعرضت لها خلال السنوات الأخيرة، وفي السياق نفسه زكى الفنان مصطفى أهباض، حديث زوجته الفنانة سكينة الصفدي.
أما الفنان عبد الكريم القسبجي، العراب الحالي لمجموعة جيل جيلالة، فقد تحدث عن علاقته برياض والتي أثمرت كتابا بعنوان “عبد الكريم القسبجي: صوت بصم مسار جيل جيلالة”. وثق فيه الإعلامي لتجربة هذا الفنان الذي ظل ينعت بالبلبل الصداح للمجموعة، إذ تطرق فيه لسيرة القسبجي ومن خلاله يعرج الكتاب على الموروث الثقافي بمراكش، إلى جانب تسليطه الضوء على مسار المجموعات الغنائية الرائدة، مثل “ناس الغيوان، والمشاهب، والسهام، وجانب آخر من المسرح المغربي، باعتبار أن عبد الكريم كان مسرحيا.
ولم يكن الكتاب المخصص للقسبجي سوى امتداد لمجموعة من المؤلفات والسلسلات الصحافية التي خصصها العربي رياض لرموز ظاهرة المجموعات الغنائية، إذ أصدر قبل سنوات كتابا آخر بعنوان “لما غنى المغرب” تناول فيه سيرة الفنان مولاي الطاهر الأصبهاني، أحد الأسماء المؤسسة لتجربة جيل جيلالة.
وفي هذا السياق تحدث الإعلامي حسن حبيبي عن إسهامات رياض في توجيه العمل الصحافي نحو توثيق مسارات مؤسسي الظاهرة الغيوانية، إذ سبق له نشر مذكرات الفنان عمر السيد على يومية “الاتحاد الاشتراكي” كما وثق مذكرات مع الراحل عبد الرحمن باكو والراحل محمد السوسدي والشريف لمراني عضوي مجموعة لمشاهب وغيرها من المشاريع التي رأى بعضها النور على شكل إصدارات، ومنها ما هو قيد الطبع.
كما عرفت اللحظة الاحتفائية مداخلات لكل من الفنان احميدة الباهري، أحد مؤسسي لمشاهب وعراب مجموعة “بنات الغيوان”، وأحمد دخوش الروداني عضو مجموعة “تكادة” والزجال عبد الرحيم باطما وسعيد طابوش إضافة إلى الصحافي عبد الله لغشيت وصلاح الدين كسرى عن مجموعة لمشاهب.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى