fbpx
وطنية

النقل السياحي غاضب

صدحت حناجر مهنيي النقل السياحي، أول أمس (الثلاثاء)، أمام ولاية البيضاء، مطالبين بفتح حوار مع الوالي، بعدما لحقهم حيف الإدارة، بسبب رفض السلطات الترخيص لهم بتوسيع الأسطول، والرفع من استثماراتهم، وعدم توفرهم على أماكن ركن خاصة، بالإضافة إلى صراعهم مع أرباب سيارات الأجرة، الذين يزاحمونهم على نقل السياح، رغم عدم توفر بعضهم على الخبرة والكفاءة الكافية للتعامل مع السائح، وعدم إتقان لغات التواصل، ومعرفة الأماكن السياحية والتاريخية بالمدن، وكذا مقرات الشركات، ومراكز الاستثمار خاصة بالمدن الكبرى.
ويقول محمد بلمصاص، الكاتب العام لفدراليات الاتحاد العام للمقاولات والمهن، إنه في ظل المشاكل التي يعانيها مهنيو النقل السياحي، “تستمر السلطات في التضييق على المهنيين، خاصة في البيضاء، إذ نزلت ببعض النقاط التي لا علم لنا بها، من قبيل التوقف عن تسليم رخص السيارات الفخمة، التي تسلم في باقي المدن، إذ توقفت السلطات في الترخيص لهذا النوع من الشركات، في حين أن هذه السيارات تلجأ إليها الدولة في تنظيم المؤتمرات، وتقدم المغرب للوفود الخارجية بوجه جيد”.
وأضاف بلمصاص أن المستثمرين بالبيضاء عاجزون عن تسلم رخص لإنشاء شركات جديدة، والشركات التي تعمل في الميدان منذ مدة أصبحت عاجزة بدورها عن توسيع أسطولها والرفع من استثماراتها، مبرزا أنه في ظل هذه الأزمة، سحبت السلطات رخصة أخرى، تتعلق بالعربات الأقل من 10 مقاعد، بينما يشكل هذا النوع حوالي 65 في المائة من أسطول أرباب النقل السياحي.
وطالب المهنيون من والي البيضاء فتح حوار مسؤول معهم، لأن قطاع النقل السياحي مهم، ويعكس صورة ووجه المغرب للسياح.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى