fbpx
الأولى

باكلوريا مزورة تغرق السفارات

اهتدى الباحثون عن الفردوس الأوربي، أخيرا، إلى حيلة جديدة للحصول على تأشيرات السفر إلى القارة العجوز بالاعتماد على باكلوريا مزورة في تخصصات أدبية وعلمية، وتتضمن معدلات وتقديرات حسب رغبة الباحث عن الهجرة.
وأفادت مصادر مطلعة أن وسطاء وسماسرة تفننوا في تزوير ما يطلقون عليه في قاموسهم “الكرطونة”، وهي شهادة باكلوريا مزورة يدعون أنها تتيح للراغبين في الهجرة الولوج إلى التعليم العالي بأوربا، والحصول على مستقبل مشرق بعد ولوج معاهد وكليات في أوربا، خاصة بأوربا الشرقية وإسبانيا، مقابل مبلغ مالي يتراوح بين ثمانية آلاف درهم و30 ألفا، حسب عمولة الوسيط ونوعية الوثيقة.
وذكرت المصادر نفسها أن سفارات دول أوربية تلقت إشعارات من كليات ومعاهد بلادها حول الاشتباه في تزوير شهادات الباكلوريا، ما دفعها إلى فتح ملف كل التأشيرات الممنوحة بخصوص “الهجرة من أجل الدراسة” وتبين لها أن الأمر يتعلق بعملية تزوير محكمة، مشيرة، في الوقت نفسه، إلى أن التحريات الأولية بينت أن الأمر يتعلق بوسطاء لمكاتب وهمية تدعي أنها مختصة في التوجيه والتعليم بالخارج، موضحة أن حالات عديدة ضبطت في معاهد أوربية لوثائق دراسية قدمها طلبة مغاربة وتكشف حصولهم على شهادات ومعدلات مرتفعة، قبل أن يتبين أن الأمر مجرد تزوير، وأن استعمالها هدفه الحصول على تأشيرات السفر، ثم الاختفاء عن الأنظار.
وأوضحت المصادر ذاتها لـ “الصباح” أن التشدد منح تأشيرات السفر وارتفاع عدد الشباب الراغبين في الهجرة، شجع سماسرة على إحداث مكاتب “وهمية”، وأحيانا الاستعانة بمواقع التواصل الاجتماعي، خاصة “فيسبوك”، من أجل الترويج لها، مؤكدة أن هذه المكاتب تتلقى عن كل طلب ثلاثة ملايين سنتيم، وتتكلف بكل إجراءات الحصول على التأشيرات.
ويركز الباحثون عن الهجرة على دول بعينها، خاصة أوربا الشرقية، لاعتقادهم أنها لا تتشدد في منح التأشيرات، في حين يتجنبون سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، التي تمتلك أجهزة تقنية حديثة تكشف التزوير أو تعديلات في كل الوثائق الإدارية، ويحرصون على الوصول إلى دول أوربا الشرقية، باعتبارها محطة أولى، قبل شد الرحال إلى فرنسا وإيطاليا وهولندا وألمانيا.
وأشارت المصادر نفسها إلى توجه «مزوري الشهادات المدرسية» للخارج بسبب تضييق المصالح الأمنية الخناق عليها، إذ سبق للمصالح نفسها أن فككت شبكة متخصصة في تزوير الشهادات وبيعها للراغبين في العمل، للإدلاء بها تعزيزا لملفاتهم أثناء الترشح لبعض المباريات، مقابل مبالغ مالية تراوحت بين 700 درهم و2000، حسب الطلب.
خ. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى