fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: الوقت الضائع

ربحت جامعة كرة القدم، بنسبة كبيرة، ورش البنيات التحتية، كما أن صورة المنتخب الوطني تحسنت نوعا ما، خصوصا لما بلغ نهائيات كأس العالم بروسيا.
لكن ما يثير الاستغراب هو نوعية وحجم الأوراش التي خسرتها الجامعة، أو أغفلتها.
فعلى صعيد القوانين، تسير الجامعة بنظام أساسي غير مصادق عليه من قبل الوزير، ولم تقم بالإجراءات اللازمة لتمكين العصبة الاحترافية من نظام أساسي مصادق عليه أيضا، وتوقيع تفويض مع هذه العصبة تسير بموجبه بطولتي القسمين الأول والثاني، طبقا للقانون.
وفي المقابل، ألغت الجامعة لجنة الانتخابات من النظام الأساسي، وسمحت لكل الهيآت المكونة للجامعة، بأن تبقى خارج القانون، على بعد عشرة أيام تقريبا من عقد الجمع العام.
وأطلقت الجامعة ورش تأسيس الشركات، لكنها عجزت عن إخراجه إلى حيز الوجود، لعدم وجود الأرضية المناسبة، في الوقت الذي هناك أولويات أخرى، وأبرزها مواكبة الأندية لتأهيل نفسها من الناحية القانونية والأخلاقية، من خلال الحصول على الاعتماد، وتسوية وضعيتها الضريبية، ومن الناحية المالية، من خلال تحقيق التوازن المالي، عن طريق مراقبة الإنفاق، والبحث عن موارد لكرة القدم، التي مازالت تعتمد، إما على مستشهرين يعودون إلى عهد الجنرال حسني بنسليمان، أو على المال العام.
أما على صعيد الإدارة التقنية، والمنتخبات الصغرى، والتكوين، والتحكيم والكرة النسوية، فإن اعتراف الرئيس فوزي لقجع، بفشل جامعته فيها، يغني عن أي تعليق.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى