fbpx
مجتمع

شاطئ كيمادو بالحسيمة يتحول إلى مخيم

فقد شاطىء كيمادو بالحسيمة جماله ورونقه بسبب نصب مواطنين خياما من مختلف الأشكال والألوان فوق رماله.
وقالت مصادر متطابقة إن مواطنين من مختلف المناطق أغلبهم شباب، يعمدون إلى نصب خيام بالشاطئ ذاته، بسبب عدم عثورهم على شقق لاستئجارها أوغرف بفنادق بالمدينة، مضيفة أن السلطات المحلية سمحت لهم بالمبيت داخل خيام في مشهد لم تشهده المدينة من قبل.
وأكدت المصادر أن المعنيين بالأمر يبيتون داخل الخيام ليلا في الوقت الذي يعمدون إلى نزعها نهارا وحملها ليعيدوا نصبها من جديد بعد غروب الشمس والمبيت فيها.
واعتبرت الظاهرة غريبة عن المنطقة، وأن الشاطىء غير قابل لمثلها بسبب وجوده بمدينة الحسيمة، ويفد عليه السياح الأجانب، كما يمتلىء عن آخره. وتداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» صور العديد من الخيام صغيرة الحجم نصبها شباب، رغم عدم توفر الشاطئ على مرافق صحية، وعدم قانونية ذلك.
ووجد مواطنون الفرصة سانحة لاستغلالها في قضاء بعض الأيام بالحسيمة يستمتعون بشواطئها وسمكها دون كراء شقق أو فنادق، واعتبرت مصادر الأمر لا يساهم في الرواج التجاري والاقتصادي بالمنطقة، وأن نصب الخيام بالشاطىء بات أمرا مزعجا.
واستغربت المصادر سماح السلطات لهؤلاء المواطنين بنصب هذه الخيام معتبرة ذلك فيه إساءة للشاطىء الذي يعلق سكان المنطقة على تأهيله حتى يتضاعف زوار المدينة. ويرى العديد من الفاعلين ومهنيي القطاع السياحي بالحسيمة، أنه من اللازم تأهيل المدينة كي تكون في مستوى تطلعات السياح والمصطافين، على أن يشمل التأهيل البنيات التحتية والطرقية، إضافة إلى تنويع بنيات الاستقبال والإيواء.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى