حوادث

جريمتا قتل بفاس وتاونات

توفي ثلاثينيان بفاس وتاونات على يدي قريبيهما، في حادثين منفصلين على بعد ساعات قليلة من عيد الأضحى، أحدهما قتله عمه خطأ في رحلة صيد بسد أسفالو بظهر السوق بتاونات، والثاني سقط صريعا بعد أن وجه إليه شقيقه الأكبر طعنات بسكين بمنزلهما بالحي الجديد ببنسودة بمقاطعة زواغة.
ونقل الضحيتان إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس لإخضاعهما للتشريح الطبي بناء على أوامر قضائية بذلك والتحقيق في ظروف وحيثيات وملابسات الحادثين، فيما وضع المشتبه فيهما بقتل قريبيهما رهن الحراسة النظرية واستمع إليهما في انتظار إحالتهما على النيابة العامة المختصة لاتخاذ المتعين. ورافق الضحية الأول عمه الموظف الجماعي، إلى السد الواقع بتراب جماعة تمضيت، في رحلة جماعية لصيد طائر “البورك” المتوفر به، كما دأبا على ذلك، قبل أن يصاب بجروح بالغة نتيجة طلقة نارية طائشة من بندقية صيد عمه الذي كان يهم بإطلاق النار على مجموعة من الطيور، دون أن يتعمد إصابة ابن أخيه. وقالت المصادر إن الضحية أصيب في حجره بطلقة لما كان وعمه على متن زورق صغير يعبران مياه السد، إذ “مسك العم البندقية لتصويبها إلى طائر، لكن الزورق تمايل وتحول اتجاه فوهة البندقية خطأ إلى الضحية”. وأوقفت عناصر الدرك الملكي بظهر السوق، العم المتزوج والأب لأبناء، واستمعت إليه في محضر قانوني قبل إحالته على النيابة العامة، فيما اتضح أن العم ومن سوء الصدف، كان حاضرا في حادث مماثل وقع قبل سنتين بغابة ببني وليد في رحلة صيد توفي إثرها قناص أصيب برصاصة طائشة من زميله مدير مؤسسة تعليمية.
ووقع الحادث قبل نحو ساعتين فقط من سقوط ثلاثيني آخر ليلة الأحد صريعا بدرج منزل عائلته بحي الشرعي، بعدما تلقى طعنات قاتلة من شقيقه بعيد نزاع دام بينهما لأسباب مجهولة فتح فيها تحقيق من قبل الشرطة القضائية بالمنطقة الرابعة ببنسودة التي أوقفت المتهم ووضعته رهن الحراسة النظرية.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق