fbpx
الرياضة

خاليلوزيتش: لم آت لأجل السياحة والمال

قال إن سقف الأهداف عال والمونديال حافزه وتعهد بتغييرات بالمنتخب واستغرب تغييب المحليين

بدا البوسني وحيد خاليلوزيتش متفائلا بمستقبل المنتخب الوطني في المرحلة المقبلة أثناء تقديمه إلى وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية في مقر الجامعة بحي الرياض في الرباط، مدربا للأسود، خلفا للفرنسي هيرفي رونار، المستقيل.
وعبر خاليلوزيتش عن سعادته بالعودة مجددا إلى المغرب للإشراف على المنتخب الوطني، بعد تجربة ناجحة قادها رفقة الرجاء الرياضي، عندما توج معه بلقب دوري أبطال إفريقيا في 1997، ونهائي السوبر الإفريقي في العام الموالي.
وقال خاليلوزيتش إن تدريب المنتخب الوطني في المرحلة الحالية تحد كبير بالنسبة إليه وشرف له، إلا أن تحقيق النتائج الإيجابية رهين بالعمل الجاد وتسخير كل الطاقات لنيل الأهداف المسطرة.

سقف الأهداف عال

اعترف وحيد خاليلوزيتش أن سقف الأهداف المحددة من قبل فوزي لقجع، رئيس الجامعة عال، وحصرها في التأهل إلى نصف نهائي كأس أمم إفريقيا بالكامرون 2021 والتأهل إلى مونديال قطر 2022، والفوز بنسخة 2023 لكأس أمم إفريقيا بكوت ديفوار. وأكد المدرب البوسني أنه يتفهم مطالب رئيس الجامعة، قبل أن يتابع مازحا «أعرف أن رئيس الجامعة شهيته مفتوحة، لكن يبقى ذلك أمرا طبيعيا لرغبة المغاربة في رؤية منتخبهم متألقا ومتوهجا».
وأكد المدرب البوسني أن تحقيق هذه الأهداف يتطلب العمل والمثابرة والإصرار على تقديم الأفضل حتى يحافظ المنتخب الوطني على وجوده في مختلف المسابقات القارية والدولية «أعرف جيدا انتظارات الجمهور المغربي وشغفه بكرة القدم، لهذا لا بد من التركيز على مختلف المسابقات، لدي قناعة بما يجب فعله وأنا واثق من النجاح مع الأسود».

المونديال هدفي

أكد وحيد خاليلوزيتش، الناخب الوطني الجديد، أن التأهل إلى كأس العالم بقطر يعد إحدى أولوياته دون أن ينفي رغبته في تحقيق آمال الجماهير المغربية في المنافسات القارية «إنني أطمح في بلوغ المونديال للمرة الرابعة في تاريخي، حتى أعيش اللحظة الرائعة التي عشتها مع المنتخب الجزائري في مونديال البرازيل في 2014، عندما بلغ الدور الثاني. أود أن أدخل البهجة والسرور إلى الشعب المغربي، تماما كما فعلت مع الجزائر قبل أربع سنوات، كما حققت التأهل مع منتخبين مختلفين، وهما كوت ديفوار واليابان».
وأوضح خاليلوزيتش أن الرهان على مونديال قطر يشكل بالنسبة إليه حافزا على تدريب المنتخب الوطني في المرحلة المقبلة، مشيرا إلى أنه لن يدخر جهدا لأجل تحقيق المبتغى.

البقاء رهين بالنتائج

أكد وحيد خاليلوزيتش أن العقد الذي يربطه بالجامعة يمتد لأربع سنوات، إلا أن ذلك لا يعني أن بقاءه إلى نهايته ما لم يحقق الأهداف المسطرة «وقعت العقد للتو، أي بعد ساعتين فقط عن اللقاء الصحافي، أعرف ما ينتظرني، كما أن بقائي على رأس الطاقم التقني للمنتخب الوطني رهين بتحقيق الأهداف، وأبرزها التأهل إلى المونديال، إنه أحد أهدافي الرئيسية، أما إذا لم ندرك ذلك، فإن أمر الرحيل يصبح طبيعيا».
وعاد المدرب البوسني ليتحدث عن سبب رحيله عن نانت الفرنسي، مشيرا إلى وجود خلافات بينه وبين أحد أعضاء هذا الفريق، عجلت بفسخ عقده قبل أن يدخل في مفاوضات مع الجامعة.

لم آت لأجل المال

وجد وحيد خاليلوزيتش نفسه مضطرا للحديث عن راتبه والمنح المخصصة له في حال تحقيق الأهداف المسطرة، مؤكدا أنه يناهز 80 مليونا دون أن يتحدث عن المنح والحوافز الأخرى، مضيفا «إن هذا الراتب أقل بثلاث مرات عن الذي كنت أحصل عليه في نانت الفرنسي وأقل 10 مرات عن بعض الأندية. ولا أخفيك سرا أنني توصلت بعرضين قبل يوم واحد من توقيع العقد مع الجامعة براتب يفوق أربع مرات، لكنني رفضت، لرغبتي في خوض تحد جديد».
وقال المدرب البوسني إنه لم يأت إلى المغرب لأجل السياحة والمال، ولو رغب في ذلك لتعاقد مع الأندية التي عرضت عليه مبالغ مضاعفة، وتابع «أنا عاشق للتحديات والمغامرات ومحب للانتصارات، ولا أقبل بعكس ذلك، لأن الهزيمة تجعلني حزينا. أنتم تعرفون ذلك عندما دربت الرجاء قبل 21 سنة، وأحتفظ مع هذا النادي بذكريات رائعة، كما لدي علاقات وطيدة مع بعض المسؤولين».

الوضعية تتطلب تعديلات

كشف الناخب الوطني الجديد أن وضعية المنتخب الوطني تتطلب إدخال بعض التعديلات الضرورية حتى يواصل الأسود التقدم على مستوى النتائج والتصنيف الشهري، الذي يصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، مشيرا إلى أن هناك لاعبين على مشارف الاعتزال، وزاد «اللعب للمنتخب الوطني يتطلب درجة عالية من الاستعداد والمؤهلات الفنية والبدنية، لا بد أن يكون اللاعب مؤهلا، لأن هناك معايير محددة ومعروفة ولا ينبغي التراجع عنها».
وبدا خاليلوزيتش وكأنه غير مرتاح لمستوى محترفي الخليج العربي، عندما أكد أن هناك لاعبين يلعبون أدوارا محورية في بطولة أقل مردودية ومستوى، قبل أن يستغرب لأسباب غياب اللاعب المحلي عن المنتخب الوطني.
وأشاد المدرب البوسني بالمستوى الذي أظهره المنتخب الوطني في مونديال روسيا رغم خروجه من الدور الأول «قدم الأسود عرضا مقنعا، لكن في كرة القدم التفاصيل الصغيرة تخلق الفرق في مثل هذه المنافسات الكبرى».

50 لاعبا في المفكرة

استغرب وحيد خاليلوزيتش أسباب تغييب اللاعبين المحليين عن المنتخب الأول رغم تألقهم في مختلف المسابقات الإفريقية «أعرف أن فرقا وطنية فازت بألقاب قارية في السنوات الأخيرة وأخرى لعبت النهائي، وبالتالي فمستواهم قد يؤهلهم للانضمام إلى المنتخب الوطني».
وأكد المدرب البوسني أن إدماج المحليين في المنتخب الأول يعد أمرا ضروريا، بالنظر إلى تألق بعض الأندية الوطنية في المسابقات الخارجية، وتابع «سأستدعي 50 لاعبا خلال المعسكر التدريبي المقبل من أجل الوقوف على مؤهلاتهم الفنية والبدنية وأخذ انطباع عن مستواهم وقدرتهم على تقديم الإضافة المطلوبة للمنتخب».
وأوضح خاليلوزيتش أنه سينسق مع مدربي المنتخبات الوطنية بخصوص المحليين الجديرين بالمتابعة والقادرين على اللعب للمنتخب، وزاد «سأشاهد شرائط بعض المباريات. أعرف مستوى العديد من اللاعبين، الذين شاهدتهم في نهائيات كأس أمم إفريقيا بمصر، كما أعرف أن هناك آخرين سيعتزلون. أريد معرفة كل التفاصيل أثناء اجتماعي بالأطر التقنية من خلال إعداد تقارير أسبوعية».
وشدد خليلوزيتش على ضرورة التنسيق مع مدربي المنتخبات الوطنية مع تخصيص تقارير أسبوعية للبقاء على تواصل وفي خط واحد مع جميع المدربين.

مزيج بطاقم المنتخب

اعترف وحيد خاليلوزيتش أنه لم يحسم بعد في الطاقم التقني، الذي سيشتغل معه في المرحلة المقبلة “لم أحسم في الأمر بشكل رسمي، ربما سيكون ذلك قريبا. هناك مدربون مرتبطون مع الجامعة بعقود، وربما يكون الطاقم المقبل مزيجا بين مغاربة وأجانب”.
وأكد الناخب الوطني الجديد أنه لم يتعرف بعد على الطاقم التقني والطبي، الذي سيشتغل معه “الأهم أن يكون الطاقم التقني والطبي على درجة عالية من الكفاءة المهنية لجعل اللاعبين في قمة جاهزيتهم الفنية والبدنية، خاصة في هذه المرحلة، التي نراهن عليها على تحقيق العديد من المكتسبات”.
واستغل خاليلوزيتش الندوة الصحافية للحديث عن علاقته بالصحافيين، مشيرا إلى أنه يحرص على الاحترام المتبادل، كما يرفض الانتقادات المجانبة للصواب والأخبار الزائفة. وزاد “أعرف من أكون، كما أعرف أن كرة القدم لا تخضع للمنطق وعلم غير دقيق”.
إنجاز: عيسى الكامحي

لقجع: نريد لقبا مع المدرب الجديد

الرئيس اشترط عليه الإقامة بالرباط وإبعاد السماسرة

قال فوزي لقجع، رئيس الجامعة، إن هناك معايير محددة في اختيار وحيد خاليلوزيتش مدربا للمنتخب الوطني خلفا للفرنسي هيرفي رونار، من بينها الكفاءة والتجربة الميدانية والرغبة في تقديم الأفضل للأسود في المرحلة المقبلة.
وأضاف رئيس الجامعة أن اللجنة المكلفة بدراسة سير المدربين توصلت بالعديد من العروض قبل أن تستقر على ثلاثة أسماء بعد شهر من العمل والمتابعة، وزاد «هناك من تواصت معهم الجامعة بشكل مباشر، فيما آخرون حضروا إلى المغرب بعرض مشاريعهم».
وأكد لقجع أن راتب وحيد خاليلوزيتش يصل إلى 80 مليون سنتيم، وهو ثلث ما كان يتقاضــــاه مـــع نانت الفرنســـــي، ويمــتد العقد لأربع سنوات.
وحدد لقجع الشرط الجزائي في ثلاثة أشهر، بمعنى أنه بإمكان الجامعة فسخ عقد المدرب في حال عدم تحقيق الأهداف المسطرة.
وتتضمن عقد الأهداف الموقع بين الطرفين، التأهل إلى مونديال قطر في 2022 وبلوغ نصف نهائي كأس أمم إفريقيا بالكامرون 2021، ثم الفوز بنسخة 2023 بكوت ديفوار، إضافة إلى شروط أخرى متمثلة في ضرورة الإقامة بالرباط بشكل دائم ومواكبة البطولة الاحترافية وإبعاد أي دور لوكلاء اللاعبين في علاقة المدرب بالجامعة.
وأكد لقجع أن التعاقد مع خاليلوزيتش فرضته التجربة الإفريقية، التي يتمتع بها وخبرته ونتائجه السابقة مع الأندية الأوربية والمنتخبات الإفريقية، مشيرا إلى أن الهدف الإستراتيجي يكمن كذلك في تحسين ترتيب المنتخب الوطني على المستوى الدولي، وزاد «نطمح في بلوغ الأهداف الثلاثة مع هذا المدرب والتتويج معه بلقب قاري».
واستحضر رئيس الجامعة النتائج الإيجابية التي حققها خاليلوزيتش مع الرجاء الرياضي في بداية مسيرته المهنية وقيادة ثلاثة منتخبات قارية إلى التأهل إلى المونديال، ويتعلق الأمر بكوت ديفوار والجزائر واليابان.

أخبـــار
مدرب فرنسي يدير ظهره لوحيد
كشف وحيد خاليلوزيتش، الناخب الوطني، أن المدرب الفرنسي سيريل موان، الذي عمل معه مدربا مساعدا له بالمنتخب الجزائري، لن يلتحق بالطاقم التقني للأسود.
وقال خاليلوزيتش في الندوة الصحافية، المنعقدة أول أمس (الخميس) بمقر الجامعة بالرباط، إن سيريل سيلتحق بطاقم المنتخب الفرنسي، وبالتالي لن يكون ضمن طاقمه مع المنتخب الوطني.
وعلمت «الصباح»، أن خاليلوزيتش كان يراهن على مساعده سيريل بالمنتخب الوطني، قبل أن يفاجأ برفض طلبه. ومن المنتظر أن يحتفظ خاليلوزيتش بالطاقم التقني الذي اشتغل مع سلفه هيرفي رونار، من أبرزهم مصطفى حجي، مع إمكانية تعزيزه بأطر أجنبية.

الناخب الوطني يستجيب لطلب الصحافيين
استجاب وحيد خاليلوزيتش، الناخب الوطني، لأول طلب للصحافيين خلال مراسم تقديمه أول أمس (الخميس) بمقر الجامعة.
وطلب الصحافيون من المدرب البوسني تحويل اللقاء الصحافي، الذي افتتحه فوزي لقجع، رئيس الجامعة، إلى ندوة صحافية من أجل طرح الأسئلة المتعلقة بالمنتخب الوطني وأسباب قبول عرض الجامعة.
وركزت معظم أسئلة الصحافيين حول راتبه والمنح والأهداف المسطرة واللاعب المحلي، إذ وجد المدرب نفسه مضطرا لتأكيد أن المال لم يكن هدفا أساسيا في تعاقده مع الجامعة.

توقيع العقد ساعتين قبل التقديم
أخرت الجامعة توقيع عقد المدرب وحيد خاليلوزيتش إلى الثالثة بعد ظهر أول أمس (الخميس) بمقر الجامعة، أي ساعتين فقط قبل تقديمه مدربا رسميا للناخب الوطني، خلفا لهيرفي رونار.
والتحق فوزي لقجع والمدرب وحيد خاليلوزيتش مباشرة بقاعة الندوات بعد توقيع العقد بشكل رسمي، لتقديمه إلى مختلف وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية.
واعترف خاليلوزيتش أن العقد لم يوقعه إلا قبل ساعتين، وذلك في سياق رده على أسئلة بعض الصحافيين عن وجود اتفاق نهائي بينه وبين الجامعة منذ شهور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق