fbpx
حوادث

اعتقال قاتل زوجين

نفذ جريمته بعد أن خطط لها واكترى غرفة قرب منزل الضحيتين

لم يطل طويلا فرار قاتل زوجين بالدريوش، من أجل السرقة، بعد أن تمكنت العناصر الأمنية بمكناس من إيقافه، السبت الماضي.
وأفادت مصادر “الصباح” أن المعلومات التي قدمتها عناصر “ديستي” للشرطة بوجود المشتبه فيه بمكناس مسقط رأسه الذي اختاره مكانا للتخفي عن الملاحقة الأمنية، استغلتها العناصر الأمنية لإيقافه وتسليمه إلى الدرك الملكي باقليم الدريوش الذي سبق له أن أصدر مذكرة بحث في حقه على خلفية جريمة القتل التي راح ضحيتها زوجان يقيمان في أوربا في 27 يوليوز الماضي.
وأضافت المصادر ذاتها أن المتهم الرئيسي في الجريمة خطط لجريمته، إذ استأجر غرفة قرب منزل الضحيتين وشرع في تنفيذ جريمته التي كانت الغاية من ورائها الاستيلاء على أموال الضحيتين، وهو ما أكده خلال إعادة تمثيل الجريمة التي تمت الثلاثاء الماضي، وسط حصار أمني مشدد، قبل إحالته على النيابة العامة بعد انتهاء مدة الوضع تحت الحراسة النظرية.
وأوضحت الأبحاث أن المتهم الرئيسي يبلغ من العمر 22 سنة من ذوي السوابق، نفذ جريمته عن سبق إصرار في حق الضحيتين، مستغلا وجودهما بمفردهما ما سهل عليه تنفيذ الجريمة، وأكدت الأبحاث أن أخت الزوج الضحية استغربت اختفاء شقيقها، ما دفعها إلى إخبار الجيران الذي أعلموا عناصر الدرك التي حلت بالمنزل ليتم اكتشاف الجثتين في مرحلة تحلل.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه جرى إيقاف المشتبه فيه بمكناس بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، إذ أوضحت عملية تنقيطه بقاعدة بيانات الأشخاص المبحوث عنهم أنه يشكل موضوع مذكرة بحث وطنية من قبل مصالح الدرك الملكي، على خلفية الاشتباه في تورطه في قضية قتل مزدوج بغرض السرقة والتي كان ضحيتها زوجان بأولاد بن الطيب بضواحي الدريوش في 27 يوليوز الماضي. وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدابير الحراسة النظرية قبل تسليمه لمصالح الدرك الملكي المختصة ترابيا، من أجل استكمال الأبحاث التمهيدية تحت إشراف النيابة العامة المختصة. وعثرت المصالح الأمنية نهاية يوليوز الماضي داخل منزل بأولاد الطيب بإقليم الدريوش على جثتي زوجين متقاعدين من الخارج، كانا يقطنان بمفردهما. وتمكنت عناصر الدرك الملكي بالمنطقة من إيقاف شخصين يشتبه في ضلوعهما الجريمة فيما لاذ الثالث بالفرار، قبل إيقافه بمكناس.
ك . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق