حوادث

تفكيك عصابة القوارب المزورة

تحمل بيانات مندوبية للصيد والتحقيق كشف أنها صنعت بالجديدة واستغلها منظمون للهجرة السرية

أحالت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بالمهدية التابعة لولاية أمن القنيطرة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالمدينة، نهاية الأسبوع الماضي، عصابة للاتجار في البشر، بعدما أظهرت الأبحاث مع عقلها المدبر، توفره على ثلاثة قوارب تحمل بيانات غير صحيحة، وكان تتحرك بضواحي ميناء المهدية بوثائق مقلدة لمندوبية الصيد البحري بالقنيطرة.
وأوضح مصدر مطلع على سير الملف، أن عناصر الشرطة نصبت كمينا لمهرب داخل مقهى بالقنيطرة، كان يرغب في تسلم مبالغ مالية من مرشحين للهجرة السرية، منتصف الأسبوع الماضي، وأثناء التحقيقات سقط ثلاثة متهمين ثلاثة يتحدرون من منطقة الشليحات بعاصمة الغرب، فيما الرابع يتحدر من سلا، وتبين أن مصلحة الشرطة القضائية بالأمن الإقليمي بسلا تبحث عنه في قضايا مشابهة ترتبط بتنظيم الهجرة السرية.
واستنادا إلى المصدر نفسه، أفشلت عناصر التدخل أربع محاولات للهجرة السرية، انطلاقا من سواحل القنيطرة، بعد تفكيك شبكتين في وقت متزامن، وبعدها غادرت القوارب الأربعة ضفاف شواطئ المهدية والشليحات، إلى وجهات مجهولة بدون مرشحين للهجرة السرية، إذ تبين أن العقول المدبرة ل”الحريك” كانوا يحركون القوارب بأرقام وقوة استيعابية غير صحيحة حتى لا يثيروا انتباه مصالح الأمن والدرك بالمنطقة، بأنها مخصصة لصيد الأسماك بالمناطق الساحلية للغرب وسلا.
وساهم التدخل الأمني منتصف الأسبوع الماضي، في إفشال أربع عمليات للهجرة السرية، بعدما استغل المنظمون لها فترة اقتراب عيد الأضحى للقيام بعمليات إبحار في اتجاه الجارة الشمالية للمملكة، قبل أن يستنتج المحققون من خلال نتائج الأبحاث التمهيدية، أن هناك عناصر جرمية في جرائم تكوين عصابة مختصة في الاتجار بالبشر، وأحيلت على الوكيل العام للملك الذي قرر عرض أفرادها على قاضي التحقيق، وأخلي سبيل مرشحين يتحدرون من مناطق بالعرائش والقصر الكبير وسوق أربعاء الغرب، سلموا مبالغ مالية لمنظمي الهجرة السرية، وأمر قاضي التحقيق بوضع المتهمين الرئيسيين رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي “العواد” بعاصمة الغرب، فيما سلم فريق أمني العقل المدبر بسلا، إلى المصالح الأمنية بالمدينة من أجل إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستنئاف بالرباط، واتخاذ الإجراءات القانونية والزجرية في حقه، بعدما فككت المصالح الأمنية في وقت سابق شبكته، وأحيل شركاؤه على النيابة العامة فيما ظل المتهم الرئيسي مبحوثا عنه، واستقر مؤقتا بالقنيطرة حتى يفلت من الملاحقة الأمنية.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق