fbpx
حوادث

غرق باخرة بالداخلة

أكد تقرير الوكالة الوطنية للموانئ بالداخلة ، أن المصالح المختصة بميناء الداخلة، فتحت تحقيقا في أسباب وملابسات غرق باخرة تحمل اسم “أمنية 11″، بالرصيف الشرقي بحوض ميناء الداخلة صباح الخميس الماضي.
ولم يخلف حادث الغرق أي خسائر بشرية، بعد إجلاء طاقمه إلى رصيف الميناء. كما تم التخلص من الحبال التي كانت تليه بمركب صيد آخر، التي كانت تشكل خطرا حقيقيا على المركب الثاني.
وكشفت التقرير، أن حادث غرق باخرة للصيد في أعالي البحار المسماة “أمنية 11″، بحوض الميناء، تبقى أسبابه مجهولة لحد الساعة، في انتظار ما ستكشف عنه التحقيقات، إذ تم إشعار مختلف السلطات والجهات المعنية، وكذا إرسال إشعار رسمي لمجهز الباخرة. وأوضح التقرير أن الباخرة انتقلت من الرصيف المخصص لتفريغ المحصول السمكي المصطاد، إلى الرصيف المخصص للتزود بالوقود في المركز الثالث. وشددت الوكالة الوطنية للموانئ بالداخلة، على أن غرق الباخرة بدأ أثناء عملية تزودها بالوقود، إذ لوحظ ميلانها شيئا فشيئا.
وأفادت أن قبطانية ميناء الداخلة قامت، بعدما تم إخطارها من طرف طاقم باخرة ثانية، بإخبار مختلف السلطات المعنية، بما فيها مصالح الوقاية المدنية. وأوضحت بأن انسيابية المياه الكثيرة التي غمرت حجرات الباخرة، جعلته ينقلب في حدود الساعة الواحدة والنصف من صباح الخميس الماضي، وواكبت مصلحة السلامة ورجال البحر بمندوبية الصيد البحري بالداخلة، تطورات غرق الباخرة المخصصة للصيد في أعالي البحار “أمنية 11″، حيث سهرت المصالح ذاتها، على نقل طاقمها إلى بعض الشقق المفروشة للمبيت، و التكفل بهم من قبل ممثل الشركة المالكة لها.
من جهتها، التزمت الوكالة الوطنية للموانئ بالداخلة بأنها ستتخذ كافة الإجراءات والتدابير الضرورية، لحماية أمن وبيئة الميناء، مع الإشارة إلى أن مكان غرق الباخرة، يخصص عادة لتزويد المدينة بمتطلباتها من الوقود والمحروقات.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى