حوادث

أحكام مشددة للصين بأزمور

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة أخيرا، شخصين من ذوي السوابق في مجال السرقة والملقبين “بلشلش” و”زعيترة” يعملان ماسحي أحذية، وحكمت على كل واحد منهما بخمس سنوات سجنا نافذا، بعد متابعتهما من قبل الوكيل العام بجناية السرقة الموصوفة.
وجاء إيقاف المتهمين إثر شكاية تقدمت بها فتاة قاصر للشرطة القضائية بأزمور، تفيد فيها أنها كانت ضحية عملية سرقة هاتفها تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض،ورغم محاولات عناصر الضابطة القضائية إيقاف المتهمين اللذين نجحا في الفرار أكثر من مرة بعد تحديد هويتهما.
وتمكنت أخت الضحية القاصر من تحديد مكانهما، إذ كانا يوجدان بسوق الغزل بأزمور، وعملت على استدراجهما ومساومتها بارجاعه هاتف أختها القاصر المسروق والذي قام ببيعها أحدهما لامرأة والتي أدلى لها باسمها مقابل 300 درهم، بعدما طالبها بمنحه المبلغ المذكور مقابل استرجاع هاتف أختها المسروق، فيما كان فريق أمني يقتفي آثار وتحركات وخطوات السارقين قبل مباغتهما و إيقافهما وسياقاتهما الى مصلحة الشرطة، وبعد استدعاء القاصر وعرضهما عليها، حيث تعرفت عليهما بسهولة، وبعد إشعار النيابة العامة المختصة.
وأمرت بوضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل البحث والتقديم، والاستماع إلى مشترية الهاتف المسروق، وأثناء البحث معهما اعترفا باقترافهما عملية سرقة ثانية استهدفت حقيبة بالمحطة الطرقية للجديدة، كان صاحبها نائما ليلا، واحتفظا بها داخل سكن أحدهما بدوار “الكوحل” بأزمور. وبعد إشعار النيابة العامة انتقلت فرقة أمنية إلى منزل الموقوف وبإرشاد منه ثم العثور على الحقيبة المسروقة. وبعد إتمام البحث عرضا على الوكيل العام وبعد استنطاقهما اعترفا بالمنسوب إليهما، وأحيلا على غرفة الجنايات.

أحمد سكاب (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق