fbpx
حوادث

“حراك ” يقطع رأس رفيقه

عاش مهاجرون سريون كانوا على متن قارب مطاطي انطلق من قرية أركمان بإقليم الناظور في اتجاه جنوب إسبانيا، حالة رعب حقيقية، بعد أن قام مهاجر من غينيا بقطع رأس مواطنه، وألقاه في البحر.
وقالت جريدة ” إلموندو الإسبانية ” إن المهاجرين الذين كانوا على متن القارب تقدموا بشكاية إلى الحرس المدني الإسباني تكشف تورط الجاني في الجريمة بعد أن قام الضحية بشرب قنينة عصير في ملكية الجاني خلال رحلتهما من قرية أركمان إلى ألميريا.
وتعود تفاصيل الجريمة إلى 5 يوليوز الجاري، عندما أبحر قارب صغير من ” قرية أركمان” بإقليم الناظور وعلى متنه 17 مهاجرا سريا، قرروا يوما ما مغادرة غينيا كوناكري والسنغال ومالي وكوت ديفوار، لبدء حياة أفضل في أوربا، إلا أنه وبعد ساعات من انطلاق القارب، عاشوا حالة من الرعب بسبب جريمة شنيعة ارتكبت على زورقهم، مازال البعض منهم يتلقى الدعم النفسي بسببها في مستشفيات إسبانيا.
وأضافت الجريدة نقلا عن المهاجرين الذين حكوا الرواية لعناصر الحرس المدني الإسباني، أن الجاني قام بإلقاء رأس الضحية في مياه البحر فيما ترك لمدة غير قصيرة بلغت 45 دقيقة جسده معهم داخل القارب قبل أن يعمد إلى إلقائه هو الآخر. وقامت عناصر الحرس المدني مباشرة بعد استماعها لشهادة هؤلاء المهاجرين باعتقال الجاني وإيداعه السجن تمهيدا لمحاكمته.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى