اذاعة وتلفزيون

“الهاكا” توقف العماري وبيروك

إيقاف بث برنامجين على «راديو مارس» لمدة 15 يوما لإهانتهما المرأة

أوقف المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري المعروف اختصارا ب”الهاكا” برنامجي “العلما د مارس” وبرنامج “قضايا رياضية بعيون الجالية” اللذين يبثان على إذاعة “راديو مارس”لمدة خمسة عشر يوما.
وأرجع بلاغ للهاكا أسباب اتخاذ القرار إلى أن إذاعة “راديو مارس” “لم تحترم المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالكرامة الإنسانية؛ ومحاربة الصور النمطية التي تحط من كرامة المرأة؛ وعدم الحث على العنف أو الكراهية بما يقتضيه واجب التماسك المجتمعي؛ والتحكم في البث”.
وأمرت الهاكا شركة “راديو 20” بإذاعة بيان قرار المجلس في بداية التوقيت المحدد لبرنامج “العلما د مارس”، طيلة مدة العقوبة سالفة الذكر والمحددة في خمسة عشر يوما.
وذكر القرار أن حلقة 04 يوليوز الجاري من برنامج “العلما د مارس” تضمنت عبارات جاءت على لسان عادل العماري منشط البرنامج تفاعلا مع رأي إحدى المستمعات من قبيل:”مريم أيت الحاج ولا بنت الحاج سيري طيبي وبعدي من المنتخب. وديها في شغلك سيري تفرجي في شميشة ولا تفرجي في شي حاجة (…). تمشي تبعد منا سيري عا فحالك المغرب مسالي ليك أنت تشجعيه ولا ما تشجعيه، تفرجي فشميشة، ولا تفرجي في الطياب بعدي من الكرة وخليها لماليها وبعدوا منا ما تبقاوش تهضروا على المنتخب وبعدوا منوا عطيوه غير التيساع…”.
وأكدت أن هذه “العبارات تفرض على الجمهور موقف وتمثلات المنشط حول إبعاد وعدم أحقية المرأة في الاهتمام بالشأن الرياضي الوطني من خلال حصر دورها في الطبخ، الشيء الذي يقزم وظيفتها وإسهاماتها المجتمعية، وينتقص من كفاءاتها وقدراتها، كما يلغي حريتها وحقها في التعبير عن رأيها انطلاقا من وضعها فاعلا أساسيا في المجتمع، مما يجعل المضمون سالف الذكر لا يحترم المقتضيات القانونية والتنظيمية الجاري بها العمل سيما تلك المتعلقة بمحاربة الصور النمطية التي تحط من كرامة المرأة”.
وشددت بأنه رغم الطبيعة التفاعلية للبرنامج، أمر المنشط على المباشر، المصلحة التقنية للبرنامج، بقطع مكالمة لأحد المستمعين الذي اختلف معه في الرأي، ما يساهم في إضعاف ثقافة الحوار ويمس بواجب احترام تعددية التعبير عن تيارات الفكر والرأي، ويتنافى وواجب الحياد المفروض في الإعلامي المهني، وهذا ما يجعل الحلقات سالفة الذكر لا تحترم المقتضيات القانونية والتنظيمية الجاري بها العمل”.
كما أن برنامج “قضايا رياضية بعيون الجالية” الذي يقدمه أمين بيروك ارتكب خطأ مماثلا على المحطة الإذاعية نفسها، حين قال في سياق حديثه عن إقصاء المنتخب المغربي، إنه لم يتابع منافسات “الكان”، بعد الإقصاء، وفضل متابعــة بطــولات أخــرى منها بطولة لكرة السلة النسائية، معقبا على ذلك بقوله “خاصك تكون مسالي قبّك باش تتبع ماتشــات كــرة السلـة تاع العيالات”.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض