fbpx
ملف الصباح

متطوعون ينوبون عن الدولة

بعد سنوات من التحصيل الدراسي، واجتياز امتحان الباكلوريا بنجاح، والحصول على معدل جيد، يعيش التلاميذ معاناة من نوع أخر، تتجلى في «دوخة» التعليم العالي، إذ هناك الآلاف ممن يحصلون على معدلات عالية، ويضطرون إلى التوجه إلى مؤسسات الاستقطاب المفتوح، التي تقبر فيها طاقات كثيرة، بسبب ظروف التكوين الضعيفة جدا، إذ هناك نسبة كبيرة من التلاميذ الذين لا يستفيدون من خدمة التوجيه، بالنظر إلى الطريقة الكلاسيكية التي تعتمدها الدولة في هذا الباب، إذ لا تواكب التلاميذ طيلة السنة، وتكتفي بزيارات متقطعة نهاية السنة إلى بعض المؤسسات، بالإضافة إلى أن هناك من درس أزيد من 12 سنة في المدرسة العمومية، ولم يصادف يوما موجها تربويا.
ومن أجل سد الفراغ الذي تركته الدولة في هذا الميدان، يحاول التلاميذ مساعدة بعضهم البعض، عبر مشاركة بيانات وروابط مواقع المعاهد العليا ذات الاستقطاب المحدود، إذ هناك جزء كبير من التلاميذ الذين لا علم لهم بوجود مجموعة من المدارس والمعاهد، التي قد تمكنهم من مستقبل مهني محترم. ولعل أبرز مثال عن هذه المبادرات التي عوضت تدخل الدولة، جمعية شباب ما بعد الباكلوريا، التي دأبت منذ 2014 على تقديم قواعد بيانات للتلاميذ مع اقتراب موسم الترشح للمعاهد والمدارس ذات الاستقطاب المحدود، تشرح معظم النقاط المتعلقة بالمسار الدراسي والمهني لتلاميذ السنة الأخيرة في سلك الثانوي التأهيلي.
وأفرجت الجمعية الشبابية، عن دليل للتوجيه خاص بالموسم الحالي، يضم جميع المسالك والمعاهد التي سيجتاز فيها التلاميذ امتحانات الولوج، إذ قدموا لكل طالب في تخصص معين كافة الاختيارات المتاحة، معززة بكافة المعطيات الضرورية حول تواريخ نهاية الترشح المسموح بها، وبداية التسجيل والآفاق المهنية، ومكان وجودها وغيرها من المعطيات.
وفي الوقت الذي ينتقص فيه بعض المسؤولين الحكوميين من مسالك الآداب والعلوم الإنسانية، ويدعون أن لا مستقبل لها في المغرب، فإن شباب ما بعد الباكلوريا تحاول تعزيز مكانة هذه المسالك عند التلاميذ الناجحين، من خلال مشاركة الطلبة الجدد مجموعة من الملفات المليئة بالمعطيات، والتي تعطي فكرة شاملة حول هذا المسلك، تقوم بعمل جبار في الرفع من معنويات التلاميذ.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق