fbpx
مجتمع

حجاج غاضبون بتاونات

لم يستسغ حجاج بمناطق متفرقة من إقليم تاونات، أن يفرض عليهم مطار الرباط سلا نقطة انطلاقتهم للسعودية لأداء مناسك الحج، عكس باقي حجاج الأقاليم الثمانية الأخرى بجهة فاس مكناس، ما اعتبروه حيفا خاصة أن المطار يقع بعيدا عن محلات سكناهم وسيزيد من معاناتهم وعائلاتهم، للتنقل إليه.

وفوجئ الحجاج باختيار الوزارة الوصية هذا المطار نقطة لسفرهم وعودتهم بدءا من فاتح غشت المقبل، دون اعتبار لمصلحتهم وبعده عن إقليم تاونات بأكثر من 300 كيلومترا، عكس مطار فاس سايس الذي لا تفصلهم عنه إلا 80 كيلومترا الذي سينطلق منه ويعود إليه، باقي حجاج هذه الجهة.

وعبر الحجاج عن غضبهم من هذا الاختيار غير الصائب، مطالبين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالعدول عنه وتوجيههم لمطار سايس رأفة بهم وللحد من معاناة التنقل ومصاريفه، متسائلين عن المعايير والظروف المتخذ فيها هذا القرار، الذي يضر بهم كثيرا، في “خطوة غريبة ومفاجئة”.

وساءل برلماني بتاونات، وزير الأوقاف، عن هذا الموضوع، معتبرا ذلك حيفا في حق حجاج تاونات الذين ظل مطار سايس وطيلة سنوات، منطلقا لهم، مؤكدا أن القرار “سيكلف الحجاج وأسرهم عناء ومصاريف إضافية، خاصة أن أمر الذهاب والإياب، لا يعني الحجاج فقط، بل عائلاتهم التي تودعهم وتستقبلهم”. 

وأوضح البرلماني أن “جل عائلات تاونات، لها امتدادات بفاس، ما يسهل مسؤوليتها في مرافقة الحجاج للمطار الذي لا يبعد إلا ب12 كيلومترا عن فاس”، بدل مطار الرباط سلا الذي “قلما تتوفر فيه مثل هذه الإمكانية”، متحدثا عن حسابات تقنية ومالية تحكمت في هذا القرار غير المحسوب العواقب.

وأوضح البرلماني أن متخذي القرار “تجاهلوا الجانب الإنساني المطلوب في مثل هذه القرارات”، متسائلا عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراءه، مطالبا بالتراجع عنه.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى