fbpx
خاص

صفقة القرن … مغاربـة ضـد الخطـة

بركة شدد على ضرورة الاستجابة لكافة حقوق الشعب الفلسطيني بما فيها إقامة دولة مستقلة

رفع آلاف المشاركين شعارات مناهضة ل ” صفقة القرن” التي وضعت معالمها الإدارة الأمريكية بتزكية من حكومة دولة إسرائيل، وتهم إعادة رسم خريطة جديدة في منطقة الشرق الأوسط، بإلغاء حدود 1967، وضم الجولان لإسرائيل، ورفض عودة اللاجئين، ودعم بناء المستوطنات وسط الأراضي الفلسطينية، مقابل ضخ 50 مليار دولار لبناء العمران الذي خربته الطائرات الإسرائيلية.

وأعرب  قرابة 8 آلاف شخص شاركوا في المسيرة عن رفضهم القاطع المساومة على حقوق الشعب الفلسطيني، وبيع قضيته.

ودعا المشاركون إلى مقاطعة “مؤتمر المنامة”مؤكدين أنهم لن يقبلوا بأن يتم بيع القضية الفلسطينية، أو التلاعب بمصير شعب يعاني ويلات الحصار الاقتصادي، والضغط النفسي، وفقا لمخطط وضع لتقسيم الأراضي الفلسطينية، ومحو خطة السلام العربية، معتبرين أن الكرامة العربية تساوي مقاطعة المؤتمر الدولي .

وشارك في المظاهرة كل الطيف الحزبي، بقيادة الإسلاميين خاصة جماعة العدل والإحسان المحظورة، واليسار الراديكالي، وقيادة الاستقلال، برئاسة نزار بركة، الأمين العام، ومنظمات مدافعة عن فلسطين بقيادة خالد السيفاني، فيما غابت عن الصف الأول أحزاب الأغلبية والمعارضة البرلمانية.

ورفع المحتجون أعلاما وطنية وفلسطينية، بصور أغلب الشخصيات التي تعتبر شهيدة من ياسر عرفات إلى أحمد ياسين، مرورا بصور الأسرى في سجون إسرائيل، منددين بخطة بنيامين نتانياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية الذي جعل من هذا الملف، ورقة انتخابية للاستمرار في السلطة. وأعدت إدارة الرئيس الأمريكي، خطة ” صفقة القرن” ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات لمصلحة إسرائيل، بما فيها اقتسام القدس ومنع عودة اللاجئين.

وسجل نزار بركة أمين عام الاستقلال أن مشاركة حزبه في المسيرة تأتي لتأكيد التضامن المطلق مع الشعب الفلسطيني، والتعبير عن الإجماع الوطني للشعب المغربي بشأن إدانته القوية ورفضه القاطع لتصفية القضية الفلسطينية عبر هذا المخطط الجديد، مؤكدا أن القضية الفلسطينية قضية ملك وشعب، وقضية الأمة المغربية والعربية والإسلامية جمعاء، ومشددا على ضرورة الاستجابة الفورية لكافة حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق بما فيها حقه في إقامة دولة مستقلة ذات سيادة عاصمتها القدس الشريف.

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تدارست في اجتماعها بتاريخ 11 يونيو الجاري، التطورات الأخيرة التي تعرفها القضية الفلسطينية، والمحاولات الجارية لفرض ما سمي بـ”صفقة القرن”، حيث حذرت في هذا السياق من تبعاتها الخطيرة على الأمن والاستقرار في المنطقة، معتبرة إياها بمثابة اتفاقية سايكس بيكو جديدة ستزيد المنطقة العربية بشرقها وغربها تشتتا وفرقة.

وجدد الاستقلال في بلاغ للجنته التنفيذية رفضه المطلق لأي محاولة لفرض واقع جديد على الأرض يترجم التوسع الاستيطاني الإسرائيلي على حساب السيادة الفلسطينية على أراضيها، مطالبة بتمتيع الشعب الفلسطيني بكافة حقوقه المشروعة وحقه في إقامة دولته المستقلة الموحدة وعاصمتها القدس الشريف.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى