fbpx
ملف الصباح

فيرادي: المزابل اختصاص حصري للجماعات

مدير البرامج والإنجازات بكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة قال إن 26 منها تدر 204 ملايين درهم

قال رشيد فيرادي، مدير البرامج والإنجازات بكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، إن هناك مجهودات كبيرة تبذل لتحويل النفايات إلى ثروة وجب استثمارها بدل قاذورات وجب التخلص منها، ما سيساهم في التنمية وتوفير فرص شغل، مؤكدا، في حوار مع “الصباح” أن 26 مطرحا مراقبا أنجزت في السنوات الأخيرة، سيتم تحويل 22 منها إلى مراكز للطمر والتثمين.

< يعاني المغرب تلوثا بيئيا جراء انتشار الأزبال، من يتحمل المسؤولية؟ < نهج المغرب منذ عدة سنوات سياسة عمومية تستمد منطلقاتها وأسسها من التوجيهات الملكية. وفي السنوات الأخيرة أصبحت تعطى أهمية بالغة للسياسات الترابية في إطار اعتماد المغرب للجهوية المتقدمة، وذلك بهدف الحد من الاختلالات البيئية ومعالجة التفاوتات المجالية التي تعرفها العديد من مناطق المملكة. ولقد أبدى المغرب التزامه بالتنمية المستدامة من خلال نهج سياسات واستراتيجيات تدمج مبادئ تمكن من التوفيق بين التنمية الاجتماعية والاقتصادية والحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية. وقد تحقق هذا الالتزام من خلال تنفيذ البرنامج الوطني للنفايات المنزلية على وجه الخصوص. ومن أجل تنفيذ هذا البرنامج، تقوم كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة ووزارة الداخلية بتخصيص دعم مالي سنوي، وكذلك تقني عبر مكاتب دراسات على المستوى الوطني والجهوي، على اعتبار أن جمع النفايات ومعالجتها بمطارح مراقبة وإعادة تأهيل المطارح القديمة هو اختصاص حصري للجماعات المحلية بموجب القانون التنظيمي للجماعات الترابية. كما أن هناك جهودا كبيرة تبذل من أجل تحويل النفايات إلى ثروة وجب استثمارها بدل قاذورات وجب التخلص منها، مما سيساهم في التنمية وتوفير فرص شغل, لأنه تم إنجاز 26 مطرحا مراقبا والتي سيتم تحويل 22 منها إلى مراكز للطمر والتثمين. وقد تم  إلى غاية 2019 الشروع في إحداث 19 مركزا  للتثمين، وقبل 2017 كنا نتوفر على ثلاثة فقط ،وهي مراكز فاس ووجدة والرباط، والمشاريع التي هي في طور الانجاز والتي زرت غالبيتها هي الجديدة والصويرة، وبركان وفكيك والرباط والحسيمة وكلميم وأكادير والناظور والداخلة والمحمدية - بنسليمان والعيون وخريبكة وإفران والسمارة والمضيق والفنيدق وآسفي ومكناس وورزازات ومراكش وخنيفرة، وطنجة وبني ملال وبوجدور. ومن بين ما تم إنجازه في هذا الإطار إلى غاية 2019،  تحويل الاعتمادات المالية من قبل كتابة الدولة  التي بلغت 164.6 مليون درهم لفائدة 9 مطارح مراقبة، وذلك في أفق تحويلها إلى مراكز للطمر والتثمين، ويتعلق الأمر بكل من العيون والداخلة وبوجدور وبني ملال وافران وتزنيت وطنجة ومكناس وخنيفرة إلى جانب إنجاز مركز مراكش لطمر وتثمين النفايات بغلاف مالي إجمالي يقدر ب 131 مليون درهم خصصت منها 60 مليون درهم لإنجاز الشطر الأول لمركز طمر وتثمين النفايات المنزلية. وفي 2018 و 2019 برمج إنجاز 21 مراكزا للطمر والتثمين،  وهذا ما سيمكن إجمالا في أفق 2021 من إنجاز 50 مركزا لطمر وتثمين النفايات وبالتالي صنع الثروة وتوفير مناصب شغل مستدامة والمساهمة في الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر عبر تثمين هذه النفايات. < راج أن شبكات تجارية تستغل غياب مطارح مجهزة تقنيا لمراكمة أموال من خلال التعامل مع ما يطلق عليه " بوعارة"؟ < لن يكون تطوير تدبير النفايات ناجعا إذا لم يحافظ على التوازن الاجتماعي للفاعلين في هذا القطاع سواء كانوا رسميين أو غيرهم. فالعاملون غير منظمين كانوا سباقين في هذا المجال، ونشطين في فرز وإعادة تدوير النفايات. واعتبارا لذلك، تشترط كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، في إطار اتفاقيات الدعم المبرمة مع مختلف الجماعات الترابية لإحداث مراكز الفرز والتثمين الجديدة إدماج العاملين غير المهيكلين وإعطائهم الأولوية في التكوين وتحسين الظروف الصحية والبيئية لأنشطتهم. وفي هذا الإطار تم إعداد برنامج تكوين لصالح فارزي النفايات بالمدن الكبرى، مع مؤسسة "التعاون الألماني"، من أجل تحسيسهم بمخاطر النفايات على الصحة والبيئة، وكيفية المحافظة على صحتهم أثناء فرزً النفايات واستعمال معدات الحماية الشخصية، وأهمية التدبير المستدام للنفايات قصد الحفاظ على الموارد. وخلال هده الورشات سيتم توزيع معدات الحماية الشخصية للمستفيدين من التكوين. كما نشجع على هيكلتهم داخل تعاونيات، وجمعيات مهنية، حتى يتسنى لهم الاستفادة من مختلف برامج الدعم و التكوين التي توفرها  مختلف القطاعات الحكومية الأخرى. < تقولون إن النفايات المنزلية والطبية والصناعية، تعد ثروة كبيرة غير منظمة كم تساوي بحساب مالي تقريبي؟ < من المؤكد أن التثمين هو الخطوة الأولى نحو التدبير المستدام للنفايات، وهو مجال واعد لفرص الشغل، وطريقة فعالة للحد من هدر الموارد الطبيعية وتقليل الآثار السلبية على الصحة والبيئة، وكذا تشجيع الاستثمارات. وهذه الفوائد تعادل (بحساب مالي تقريبي)، ربحا إجماليا قدره 204 ملايين درهم. كما أن كتابة الدولة، وفي إطار تنفيذ مقتضيات الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، سيما المحور المتعلق ب "تعزيز التدبير المندمج للنفايات من أجل المرور إلى اقتصاد دائري"، تعمل حاليا على أوراش عدة، بتنسيق مع وزارة الداخلية والجماعات الترابية، من أجل تقنين وتبني مبدأ الفرز في المصدر ومرافقة مختلف الفاعلين من أجل إنجاح عملية إرساء ممارسات الاقتصاد الدائري في مجال تدبير النفايات. ومن بين هذه الأوراش تحديث القانون 28-00 بشأن إدارة النفايات والتخلص منها، تطبيقا لمقتضيات القانون الإطار 12-99 المتعلق بالميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، الذي أدخل أدوات ومبادئ جديدة، بما في ذلك المسؤولية الموسعة للمنتج، وإحداث منظومات تثمين النفايات مثل البطاريات والزيوت والعجلات المستعملة والورق والكارتون والإعداد للإعلان عن ترشيح المشاريع لصالح المقاولات الصغيرة والمتوسطة، والتعاونيات من أجل دعم مشاريع الفرز في المصدر، وتعبئة النفايات القابلة للتدوير وتثمين النفايات البلاستيكية. طاقة النفايات <  هل تحتاج الصناعة المغربية إلى استيراد " أزبال" دول أخرى لاستخراج الطاقة أم أن نفاياتها كافية؟ < يخضع استخراج الطاقة من النفايات لتقنيات مختلفة حسب المنتوج الطاقي النهائي المراد إنتاجه ، من الميثان الحيوي، إلى الديزل الحيوي ، مرورا بالفحم الحيوي. ومن المهم الإشارة إلى أن العديد من تقنيات انتاج الطاقة الخاصة بالنفايات المنزلية، والنفايات المماثلة، يتم استعمالها حاليا بنجاح على المستوى الوطني والدولي. هذه التقنيات تجعل من الممكن إنتاج أنواع وقود بديلة ذات قيم حرارية تنافسية، والتي تعزز الإستراتيجية الوطنية للطاقة. ولضمان جودة ونجاعة المنتوجات الطاقية، تستلزم التقنيات المستعملة مجموعة من الإجراءات، كالفرز في المصدر، وعدم وجود كمية مهمة من الماء بالنفايات وغيرهما. والمغرب حاليا في مرحلة تحسين تدبير النفايات حتى تتوفر جميع الشروط الضرورية لمختلف أنواع التثمين. أجرى الحوار: أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى