fbpx
اذاعة وتلفزيون

مشاكل تنظيمية تلغي حفلا بأكادير

فوجئ جمهور تظاهرة خاصة بالموضة، كان من المنتظر أن تنظم السبت الماضي بأكادير،  بإلغاء الحفل، دون سابق انذار ، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا، سيما أن المشرف على التنظيم اختفى عن الأنظار.
وقالت مصادر مطلعة إنه بعدما أدى الجمهور مبالغ مالية لحضور الحفل، والذي كان من المقرر أن تحييه سلمى رشيد والتوأم صفاء وهناء وسعيدة شرف، إلى جانب غاني قباج، فوجئ بإلغاء الحفل، وأنه من ضحايا المنظم التي لم يظهر له أثر، وأغلق هاتفه.
وقبل ساعات من الموعد المحدد لإطلاق الحفل، أعلنت المغنية سلمى رشيد انسحابها من التظاهرة، وهو الأمر الذي أثار جدلا كبيرا، قبل أن تخرج صفاء وهناء عن صمتهما لتؤكد أنهما أيضا لن تشاركا في الحفل ذاته.
وقالت رشيد في تدوينة نشرتها على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «انستغرام»، تفاعل معها الكثيرون، إنها تنسحب من الحفل، بسبب عدم توفر الظروف الجيدة والملائمة لاشتغالها بشكل مريح خاصة ما يتعلق بالجانب التنظيمي والتقني.
وأوضحت سلمى «جمهوري العزيز بأكادير أعتذر ولكن لن أكون معكم غدا في الحفل بسبب انسحابي من الحفل لأسباب تقنية، مع كامل احترامي للجميع وبالتوفيق».
والشيء ذاته بالنسبة إلى صفاء وهناء، اللتين اعتذرنا عن المشاركة لأسباب لها علاقة بالتنظيم، إذ اقصيتا من الصورة الترويجية، التي ضمت فنانين آخرين.
وكشف مصدر مقرب من صفاء وهناء، أنهما انزعجتا من الإقصاء، الذي تعرضتا له، ووعدهما المنظمون بتدارك الأمر، غير أنهم لم يوفوا بوعدهم، فقررتا الانسحاب من المشاركة في الحدث.
وفي سياق متصل، حاولت «الصباح» الاتصال بمنظم الحفل، إلا أن هاتفه كان مغلقا، وفي محاولات أخرى، ظل هاتفه يرن دون مجيب.
وقالت إحدى المسؤولات عن التظاهرة في تصريحات صحافية، إن الحفل ألغي قبل ساعات قليلة من موعده بسبب انسحاب كل النجوم المشاركة، إذ أن سعيدة شرف، انسحبت قبل يوم فقط من الحفل، أما  سلمى رشيد فقد اتصلت بالمنظمين لتخبرهم أنها لن تستطيع الحضور لأنها لن تستحمل الضغط، وعلمت بانسحاب زميلتها شرف كما أنها حامل.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى