وطنية

الطالبي يتهم الأجانب بسرقة الأدمغة

اتهم رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، والقيادي في التجمع الوطني للأحرار، جهات أجنبية بـ «سرقة» الأدمغة المغربية التي تصرف عليها الحكومة الملايين لتكوين الأطباء والمهندسين والتقنيين والرياضيين، في إشارة إلى مغادرة قرابة 600 مهندس ضمنهم مختصون في الذكاء الاصطناعي وبرمجيات الحواسيب، و300 تقني، و200 طبيب مختص، ومائة رياضي المغرب، نحو دول الاتحاد الأوربي، وكندا وأمريكا، ودول الخليج العربي.
وأكد الطالبي أن المجلس الحكومي، المنعقد أخيرا، ناقش الموضوع، إذ أجمع الوزراء أنه لم يعد مقبولا تكوين الأطر في المدارس الوطنية، ثم تأتي دول أوروبية لسرقة هذه الأدمغة التي لم تكلفها أورو واحدا، أو دولار واحدا، وهذا الأمر لن تسكت عنه الحكومة لوجود سماسرة شركات يتربصون بالأدمغة المغربية لاستقطابهم إلى الهجرة نحو الخارج بدعوى توفير ظروف عمل أحسن.
وقال الوزير إن رحيل نخبة من الأدمغة، يشكل نزيفا للمغرب في أطره التي تتطلب سنوات من التكوين العلمي، والأكاديمي، وملايين الدراهم، وذلك في ندوة رعاها حزبه التجمع الوطني للأحرار حول الديمقراطية الاجتماعية في المغرب، بالرباط، مؤكدا أن مغادرة الأطر لن تكون في مصلحة المغرب، وبرامجه التنموية التي تتطلب موارد بشرية كفؤة قادرة على رفع التحدي.
وأوضح المسؤول الحكومي أن «ما يدفع الناس إلى الهجرة هو إحساسهم بعدم وجود عدالة اجتماعية، وهو ما يولد الإحباط في النفوس»، داعيا إلى «التفكير أولا في مصلحة المغرب، ثم مصلحة الدول التي تسرق أطرنا»، على حد تعبيره، مخاطبا أعضاء حزبه، قائلا «ماكرهوش يديو لينا الثروات الشاطئية، والأطر ديالنا، وماكرهوش يدفنو عندنا النووي»، وزاد قائلا «طاقات البلد تترك الوطن وراءها، لأننا لم نشغل ذكاءنا الجماعي للحفاظ عليها».
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق