fbpx
بانوراما

العصائر الطبيعية … انتعاش رمضاني

من بين المواد الغذائية التي يرتفع عليها الإقبال خلال رمضان، العصائر غير المعلبة والتي تباع “جاهزة” في مختلف الأسواق الراقية والشعبية وحتى في الأحياء.

ويختار الكثير من المغاربة، بسبب التأثيرات السلبية على الصحة لبعض العصائر المعلبة، والتي تحدثت عنها العديد من الدراسات العلمية، الاستعانة بالطبيعية، واعتمادها في نظامهم الغذائي وتناولها بعد ساعات من الصوم.
صحيح أن الكثير من العائلات تحرص على تحضير العصائر الطبيعية، سيما عصير الليمون، لكن عائلات أخرى، لا تجد أي مانع في شرائه جاهزا، سيما أن شبابا يعرضونه بأثمنة مناسبة، وفي الكثير من الأحيان مغرية.

من جانبها قالت فائقة، موظفة، إنه خلال رمضان يرتفع الاقبال على عصير البرتقال، سيما أن له فوائد صحية كثيرة، قبل أن تضيف أنها من بين النساء اللواتي يحرصن على أن تتناول أسرتها أطعمة صحية خالية من المواد الحافظة التي يمكن أن تحتوي عليها العصائر المعلبة.

وأوضحت فائقة أنها أغلب الأوقات تحضر عصير البرتقال في المنزل، لكن في أوقات أخرى، تقتنيه جاهزا، الأمر الذي يعفيها من الوقوف طويلا لعصر حبات البرتقال، مشيرة إلى أن سعر اللتر الواحد ونصف اللتر من عصير البرتقال الطبيعي لا يتجاوز 20 درهما، علما أنه من الممكن اقتناء كمية أقل من ذلك أي كأس أو كأسين فقط.
وقال بائع عصير برتقال طبيعي، إن السعر يظل مرتبطا بسعر هذه الفاكهة في السوق، فإذا كان مرتفعا، يضطر أيضا إلى رفع السعر، حتى نتمكن من تحقيق هامش الربح، مضيفا “بالنسبة إلى الوقت الراهن، فالأسعار تعد مناسبة إلى حد ما، بسبب وفرة البرتقال في السوق”، على حد تعبيره.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى