fbpx
وطنية

وسطاء تأمين يشكون عطالة مزمنة

يستمر التوتر بين وسطاء التأمين والشركات، بعدما فشل مختلف المتدخلين في إيجاد أرضية وسط ترضي الطرفين، سيما بعدما طالب الاتحاد المغربي لوسطاء التأمين، بنسبة 25 في المائة من معدلات العمولة الحالية والحصول على تعويض لا يقل عن 250 درهما لكل حالة تمت معالجتها، تفاديا للعجز الذي يعيشه وسطاء التأمين.
وفيما ندد المكتب الوطني للاتحاد بما اعتبره “إهمالا” من قبل الفدرالية المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين لهذا المطلب، هدد باللجوء إلى التصعيد، معلنا، خوض إضرابات وطنية في منتصف كل شهرا بدءا من الشهر المقبل، مرفوقة بوقفات احتجاجية أمام مقر الفدرالية، بالموازاة مع مراسلة رئيس الحكومة من أجل التوصل إلى تحديد معايير التمثيلية استنادا إلى أحكام قانون 64.12.
هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى