fbpx
أخبار 24/24دوليات

ترامب يهدد … حرب مع إيران يعني نهاية رسمية لها

توعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد بتدمير إيران في حال أقدمت على مهاجمة المصالح الأميركية.

وكتب ترامب على تويتر “إذا أرادت إيران خوض حرب فسيكون ذلك النهاية الرسمية لإيران. لا تهددوا الولايات المتحدة مجددا”.

وتصاعد التوتر أخيرا بين طهران وواشنطن التي نشرت حاملة طائرات وقاذفات بي-52 في الخليج الاسبوع الماضي بحجة “تهديدات” مصدرها إيران.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد قلل السبت من احتمالات اندلاع حرب جديدة في المنطقة، قائلا إن طهران “لا تريد” الحرب كما أن جميع الأطراف يدركون أنه “لا يمكن لأحد” أن يواجه بلاده.

وقال ظريف لوكالة الأنباء الرسمية “ارنا” في ختام زيارته للصين “إننا متأكدون (…) لن تكون هناك حرب لأننا لا نريد حربا ولا أحد لديه أوهام أن بوسعه مواجهة إيران في المنطقة”.

وتابع أن الرئيس الأميركي دونالد “ترامب لا يريد حربا لكن من حوله يدفعونه باتجاه الحرب بذريعة جعل اميركا أقوى بمواجهة إيران”.

وبلغت العلاقات الاميركية الإيرانية أدنى مستوياتها العام الفائت إثر انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي الموقع في العام 2015 بين طهران والقوى الدولية الكبرى والذي ينص على تخفيف العقوبات الدولية على الجمهورية الإسلامية مقابل وضع قيود على برنامجها النووي.

من جهته، قال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي السبت إن بلاده منخرطة حاليا في “حرب استخبارات شاملة” مع الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة “اسنا” شبه الرسمية عنه قوله إن ما يجري هو “خليط من الحرب النفسية والعمليات عبر الإنترنت والحراك العسكري والدبلوماسية العلنية وزرع الخوف”.

وأضاف أن “هيبة أميركا تتراجع وعلى وشك بلوغ نهايتها وفي نفس الوقت، علينا التنبه من أي مخاطر محتملة في ظروف كهذه”.

تعليق واحد

  1. عبدالله السعدون : المملكة دولة سلام – ان هدا الامر فعلا كان قبل تولي الملك سلمان وابنة التهور مقاليد حكم بلاد الحرمين الشريفين التي هي اساسا بلاد قبلة الاسلام والمسلمين فيها الامن والامان والاستقرار للعالم الاسلامي كله وحكامها السابقين حرصوا على ان تكون كدلك بكل قوة وتفاني – ولكن الامور لا يمكن ان تكون على حال واحد بسبب ان الحكام ليسوا بسواء في الاسلام والعقيدة وحب الوطن وبقاءه على قيد الحياة الاسلامية السمحة التي يقودها الى الحق والعدل فاليوم الحكم ليس للملك سلمان الدي اجهضه المرض والاعياء – ان الحكام الفعلي لبلاد الحرمين الشريفين اليوم هو ولي العهد الصبي المراهق الدي كب على ممارسة الالعاب الالكترونية والافلام المرعبة التي فيها الاعتداء والتحدي والقتل واسالة الدماء للفوز في نهاية المشوار بلا شيء – وها هي المملكة التي اصبحت اليوم مملكة ارهابية دموية تعاني من الويلات الاقتصادية والسياسية والاجتماع الدولي – وجعلت خزينة بلاد الحرمين الشريفين واموال الشعب على حافة الانهيار الحقيقي بسبب تدخلات ولي العهد في شؤون الدول الاسلامية وليس الغربية ونقل كامل الاموال التي في الخزينة الى الخزينة الامريكية الصهيونية – بسبب ان المملكة والملك سلمان وولي عهده اصبحوا بقرة حلوب ويمتلكهما اليهودي الصهيوني ترامب – الدي قال الله تعالى فيه ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [المائدة:51] فاليوم والملك سلمان وولي عهده تولوا اليهودي ترامب فهم منه وله واصبحت المملكة السعودية دولة غير اسلامية – ففي الحديث الشريف (روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ( سيأتي زمان على أمتي لا يبقى من الإسلام إلا اسمه ، المساجد عامرة وهي خراب من الهدى ، فقهاء ذلك الزمان شر فقهاء تحت ظل السماء ، منهم خرجت الفتنة وإليهم تعود ) فها هي الفتنة واكبت حكم الملك سلمان وولي عهده الصبي المغرور الدي وضع المملكة في طبق اغلى من الذهب فيه بلاد الاسلام وخيراتها و ثرواتها واموالها وقدمها الى اليهودي الصهيوني ترامب الدي يكره الاسلام والمسلمين – ولكن الله سبحانة وتعالى سوف يغير آل سعود بقوم أحسن منهم يحبهم الله ويحبونه اشداء على الكفار رحماء بينهم – والحمد لله رب العالمين ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى