مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. 1

    خالد الرشيد

    عبدالله السعدون : المملكة دولة سلام – ان هدا الامر فعلا كان قبل تولي الملك سلمان وابنة التهور مقاليد حكم بلاد الحرمين الشريفين التي هي اساسا بلاد قبلة الاسلام والمسلمين فيها الامن والامان والاستقرار للعالم الاسلامي كله وحكامها السابقين حرصوا على ان تكون كدلك بكل قوة وتفاني – ولكن الامور لا يمكن ان تكون على حال واحد بسبب ان الحكام ليسوا بسواء في الاسلام والعقيدة وحب الوطن وبقاءه على قيد الحياة الاسلامية السمحة التي يقودها الى الحق والعدل فاليوم الحكم ليس للملك سلمان الدي اجهضه المرض والاعياء – ان الحكام الفعلي لبلاد الحرمين الشريفين اليوم هو ولي العهد الصبي المراهق الدي كب على ممارسة الالعاب الالكترونية والافلام المرعبة التي فيها الاعتداء والتحدي والقتل واسالة الدماء للفوز في نهاية المشوار بلا شيء – وها هي المملكة التي اصبحت اليوم مملكة ارهابية دموية تعاني من الويلات الاقتصادية والسياسية والاجتماع الدولي – وجعلت خزينة بلاد الحرمين الشريفين واموال الشعب على حافة الانهيار الحقيقي بسبب تدخلات ولي العهد في شؤون الدول الاسلامية وليس الغربية ونقل كامل الاموال التي في الخزينة الى الخزينة الامريكية الصهيونية – بسبب ان المملكة والملك سلمان وولي عهده اصبحوا بقرة حلوب ويمتلكهما اليهودي الصهيوني ترامب – الدي قال الله تعالى فيه ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [المائدة:51] فاليوم والملك سلمان وولي عهده تولوا اليهودي ترامب فهم منه وله واصبحت المملكة السعودية دولة غير اسلامية – ففي الحديث الشريف (روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ( سيأتي زمان على أمتي لا يبقى من الإسلام إلا اسمه ، المساجد عامرة وهي خراب من الهدى ، فقهاء ذلك الزمان شر فقهاء تحت ظل السماء ، منهم خرجت الفتنة وإليهم تعود ) فها هي الفتنة واكبت حكم الملك سلمان وولي عهده الصبي المغرور الدي وضع المملكة في طبق اغلى من الذهب فيه بلاد الاسلام وخيراتها و ثرواتها واموالها وقدمها الى اليهودي الصهيوني ترامب الدي يكره الاسلام والمسلمين – ولكن الله سبحانة وتعالى سوف يغير آل سعود بقوم أحسن منهم يحبهم الله ويحبونه اشداء على الكفار رحماء بينهم – والحمد لله رب العالمين ؟

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

"الصباح" هي النسخة الالكترونية لصحيفة الصباح الورقيةّ، صحيفة مغربية مستقلة تصدرها مجموعة ايكوميديا
موقع جريدة الصباح 2019