fbpx
حوادث

ترمضينة … شاب يقتل شقيقه

عاش دوار سيدي عباد بالجماعة القروية بني يخلف بعمالة المحمدية، مساء أول أمس (الأحد) حالة من الرعب والفوضى العارمة، جراء نشوب خلاف بين شقيقين سرعان ما تحول إلى «نزال» استعمل فيه الشقيق الأصغر سلاحا أبيض، انتهى بوفاة شقيقه متأثرا بجروحه، دقائق قبل أذان المغرب.

وكشف شهود عيان، يقطنون بالدوار، أنه قرابة الخامسة والنصف من مساء أول أمس (الأحد)، نشب صراع، داخل منزل العائلة بين الضحية، البالغ ثلاثين سنة، وشقيقه ذي 23 سنة، حول زربية قبل أن يتحول الخلاف إلى صراع وتبادل للاتهامات والسب والقذف، ثم إلى اشتباك بالأيدي، وسط صراخ والدتهما، ومحاولات فاشلة لفض النزاع، قبل أن يستعين الابن الأصغر بسلاح أبيض عبارة عن مقص لأنه يمتهن مهنة الحلاقة، إذ وجه لشقيقه عدة ضربات في البطن والصدر سقط إثرها أرضا غارقا في دمائه، قبل أن يغادر الجاني المكان إلى وجهة مجهولة. وأضافت مصادر “الصباح”، أنه جرى استدعاء سيارة إسعاف حلت لنقل الضحية على وجه السرعة، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة عند باب المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية، متأثرا بجراحه، ليتم إيداعه مستودع الأموات، كما حضرت عناصر الشرطة المداومة، وعناصر الشرطة القضائية إلى المستشفى، حيث تمت معاينة جثة الهالك في حين توجه رجال الدرك إلى مسرح الجريمة. وأحيلت الجثة على مستشفى الطب الشرعي الرحمة بالبيضاء من أجل إخضاعها للتشريح الطبي. وبعد مرور ساعة على أذان المغرب، تلقت مصالح الدرك بمركز بني يخلف، مكالمة من المصالح الأمنية بالمحمدية، أنها ألقت القبض على قاتل شقيقه بشارع الحرية، بعد أن استنجد بأحد أصدقائه الذي أخطر والده الذي قام بتبليغ الأمن.

وزادت المصادر ذاتها، أن الأبحاث الأولية مع المتهم، كشفت أن النراع كان بسبب زربية نظفها الجاني رفقة والدته ونشرها، قبل أن يعمد الضحية في لحظة غضب إلى رميها فوق التراب، وهو ما أغضب الجاني الذي لم يتقبل الأمر.

كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق