وطنية

الرويسي تعلق إضراب بليرج والخطاب

أفادت مصادر مطلعة أن السلفي حسن الخطاب وعبد القادر بليرج علقا إضرابهما عن الطعام، بعد حوار فتحته معهما نائبة رئيس مجلس النواب، خديجة الرويسي، والبرلمانية نبيلة بنعمر، دام حوالي ثلاث ساعات زوال أول أمس (الأربعاء) بسجن سلا.
وقالت مصادر مطلعة إن الخطاب وبليرج تحدثا مع النائبتين البرلمانيتين عن ما أسمياه “الأوضاع المزرية لمعتقلي السلفية الجهادية، فيما أخبرت النائبتان حسن الخطاب وبليرج أن هناك آليات حوار جديدة تعد من أجل طي ملفات السلفية الجهادية ودراسة إمكانية إطلاق سراح جميع المعتقلين الإسلاميين دون تمييز أو إقصاء.
وكشفت المصادر ذاتها أن الحوار شمل أيضا فتح نقاش هادئ ورصين يمكن من خلاله التوصل إلى أرضية تشاركية تضمن للتيار السلفي كينونته داخل الحياة السياسية والفكرية المغربية، وكذا إنهاء الاعتقال السياسي وفتح مجال الإبداع الفكري والسياسي كما يضمنه الدستور، بالإضافة إلى الاستجابة إلى مطالب خاصة بمعتقلي السلفية في مختلف السجون، تتضمن أولا تقريبهم من عائلاتهم عبر ترحيلهم إلى سجون المدن التي تقطنها أسرهم، ومواصلة الحوار مع مختلف فئاتهم. وقالت مصادر أخرى إن خديجة الرويسي قامت بمبادرتها من تلقاء نفسها، وليست موفدة عن المؤسسة البرلمانية أو لجنة العدل والتشريع، كما أكدت مصادر  مقربة من السلفيين أن النائبة البرلمانية فتحت الحوار مع المعتقلين نفسيهما من أجل دراسة الملف ومحاولة إيجاد حلول عاجلة تأخذ بعين الاعتبار المراجعات التي قام بها معتقلو السلفية الجهادية، والمدة التي قضوها في السجون وأوضاعهم الإنسانية، كما سبق أن وجهت سؤالا كتابيا حول ظروف وملابسات وفاة المعتقل السلفي الجزائري أخيرا بسجن “سلا2” متأثرا بإضرابه عن الطعام.
ويخوض أغلب معتقلي السلفية الجهادية إضرابات مفتوحة عن الطعام بعد توصلهم بوعود متكررة عن حل ملفاتهم دون جدوى، فيما أكد وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، سابقا أنه سيفتح ملفاتهم مباشرة بعد الانتهاء من ورش إصلاح العدالة المفتوح.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض