وطنية

انهيار حائط بمدرسة تؤوي سكان المنازل الآيلة للسقوط بالبيضاء

منكوبو المدينة القديمة اعتبروا تهديدات بنكيران استهزاء بمشاكلهم

لم تنفع تهديدات بنكيران، رئيس الحكومة، مع سكان المنازل الآيلة للسقوط بالمدينة القديمة بالبيضاء، إذ أكد أنه “سيلجأ إلى القوة، إذا تطلب الأمر ذلك، لإخراج سكان المنازل المهددة بالانهيار في المدينة القديمة،حفاظا على أرواحهم، بعد الانهيارين اللذين شهدتهما المنطقة أخيرا”. وأوضحت مصادر مقربة من السكان أنهم اعتبروا ما جاء على لسان  بنكيران، استهزاء بمشاكلهم وضربا لمصالحهم، مشيرين إلى أن تلك التهديدات لن تنفع معهم وأنهم مصرون على البقاء في تلك المنازل “لا يعقل أن نترك منازلنا ونسكن في الخيام وحجرات المؤسسات التعليمة… لن نغادرها قبل أن تجد لنا الحكومة حلولا جذرية”.
وأضافت مصادر “الصباح” أن السكان يؤكدون أنهم لا يملكون بيوتا غير بيوتهم الآيلة للسقوط، وظروفهم الاجتماعية لا تسمح لهم بشراء منازل جديدة ولا كراء أخرى، إلا أنهم يعتبرون أن الحلول التي اقترحتها السلطات تدخل في إطار تغليط الرأي العام “إنها حيل السلطات لإسكات أصوات السكان المحتجين، ونحن لن نقبل هذا الأمر”.
إلى ذلك، علمت “الصباح” أن حائطا بمدرسة الزيراوي بالبيضاء التي تؤوي حجراتها بعض أصحاب المنازل الآيلة للسقوط، انهار، أول أمس (الأربعاء)، مخلفا ذعرا بين السكان.
وأكدت مصادر مقربة من هؤلاء أنهم استفاقوا على صوت الانهيار، “رغم ذلك مازالت السلطات تعزل السكان وتفرض دخول  وسائل الإعلام والجمعويين”، مشيرة إلى أن من الممكن أن يكون للحادث ضحايا، باعتبار أن الأطفال اعتادوا اللعب بالقرب من الحائط المنهار، مضيفة أن السلطات لم تحرك ساكنا، ولم تكلف نفسها عناء إصلاح الحائط أو حتى طمأنتهم.
وأوضحت المصادر ذاتها أن سكان المؤسسة التعليمية عبروا عن استيائهم الشديد، مستنكرين الحلول التي وضعتها أمامهم السلطات، بعد أن أجبرتهم على إخلاء منازلهم، ورافضين طريقة تعاملها مع ملفهم المطلبي.
وطالب السكان بأن تؤخذ مطالبهم بعين الاعتبار، إذ أبدى بعضهم أبدوا استعدادهم للعودة إلى منازلهم مادام أن الحكومة لا تهتم بمطالبهم، وأن بعض أصحاب تلك المنازل استغلوا الوضع واتفقوا مع السلطات على إجبار السكان على إخلاء المنازل، رغم أنها غير مهددة بالانهيار بمبرر أنها تحتاج إلى إصلاح.

إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق