fbpx
حوادث

“الفراقشية” يضربون بتاونات

ضرب لصوص المواشي (الفراقشية) بقوة بجماعة جبابرة بقرية با محمد ومناطق مجاورة بتاونات. وسطوا على عشرات رؤوس الأبقار في عمليات مختلفة ومتقاربة زمنيا، ما أغضب فعاليات مدنية محلية طالبت بالتعجيل بوضع حد لنشاط هذه العصابة المتخصصة حفاظا على ممتلكات الفلاحين.
ورجحت المصادر احتمال أن تكون العصابة نفسها وراء كل السرقات التي نفذت بدواوير مختلفة على الطريق الرابطة بين قرية با محمد وغفساي مرورا بجماعتي الورتزاغ ومولاي بوشتى الخمار، مشيرة إلى أنه كل أسبوع تسجل حالة سرقة أو أكثر، وكل ضحاياها فلاحون فقراء يعتمدون على الرعي للكسب.
ومن آخر الضحايا فلاح من دوار البطايمية واد الخرشف بجماعة جبابرة، سرقت منه 5 بقرات نحو الثانية والنصف ليلة الاثنين، بعدما تسلل مجهولون إلى إسطبل في ملكيته، دون أن يسلم من القطيع إلا عجل صغير فر من قبضة اللصوص الذين استغلوا كبر الكساب في السن وغياب زوجته. وتزامنت عملية السطو مع وجود الزوجة في حفل عقيقة قريبها، فيما سبقت هذه السرقة، سرقات أخرى طالت 3 بقرات من فلاح، و5 بقرات من فلاحين آخرين وبالطريقة نفسها بعد اللجوء إلى تسميم كلاب الحراسة لتسهيل الدخول إلى الإسطبلات وإخراج ما بها دون إثارة انتباه أحد.
وتحدثت المصادر عن وقوع سرقات مماثلة بدواوير أخرى بينها دوار باب الزربية، مشيرة إلى أن اللصوص يختارون الفترات التي تقل فيها الحركة في الدواوير ويترصدون الإسطبلات بإرشاد من أبناء المنطقة، قبل اقتحامها واستعمال ناقلة في نقل المسروق إلى وجهة مجهولة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى