fbpx
حوادث

الخيانة تقود ستينيا إلى السجن

اعتقلت مصالح الدرك الملكي بأولاد تايمة، الجمعة الماضي، ستينيا وشقيقة زوجته من أجل تهم الخيانة الزوجية والتبليغ عن جريمة وهمية. وجرى ذلك إثر ضبطه في حالة تلبس بالخيانة الزوجية مع شقيقة زوجته بغابة سيدي أحمد أوعمر ضواحي أولاد تايمة بتارودانت، وتمت إحالتهما على النيابة العامة نهاية الأسبوع من أجل التهم المنسوبة إليهما.

وقالت مصادر “الصباح” إن إيقاف المتهم، أملته نتائج التحقيقات معه، والأبحاث الميدانية التي أجرتها عناصر الدرك الملكي بالمكان، بعد تمشيط الغابة، حول تهم الاعتداء واختطاف امرأة، هي شقيقة زوجته. وكشفت نتائج التحريات وتمشيط الغابة، عدم صحة ادعاءات الستيني في شكايته، إذ قال بأنه تعرض لاعتداء عنيف من قبل مجهولين بمحاذاة الغابة المجاورة لجماعة سيدي أحمد أوعمر ضواحي أولاد تايمة، واختطاف شقيقة زوجته التي كانت رفقته، ونقلها إلى وجهة مجهولة.

وتبين للدرك إمكانية وجود شبهة التبليغ عن جريمة وهمية وتضليل الضابطة القضائية والعدالة من قبل المشتكي، ما أجبر الدرك على إعادة الاستماع إلى المشتكي من جديد. وأبرزت المصادر ذاتها، أن الستيني، أقرّ أثناء الاستماع إليه للمرة الثانية، بأن المرأة ذات الخمسين سنة، التي ادعى بأن العصابة اختطفتها، هي شقيقة زوجته، وعشيقته في الوقت ذاته، وتربطه معها علاقة غرامية وجنسية. واعترف للدرك بأنه قرر نقلها معه، من أجل ممارسة الجنس معها. وأضاف بأنه فوجئ بخليلته تتخلى عنه لترافق شخصا آخر، ومن ثم جاءته فكرة اختلاق سيناريو”الاعتداء والاختطاف”، الذي أبلغ به رجال الدرك الذين تفاعلوا معه إيجابيا وانتقلوا فورا إلى الغابة.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى