fbpx
حوادث

العثور على رضيعين بمكناس

عثر بحر الاسبوع الماضي بمكناس، على رضيعين حديثي الولادة، أحدهما متوفى في ظروف غامضة، إذ استفاق سكان حي وجه عروس بالمدينة العتيقة على وقع العثور على جثة رضيع ذكر حديث الولادة مرمية بالقرب من حاوية النفايات، من قبل بعض المصلين لحظة عودتهم من صلاة الفجر، بعدما لفتت انتباههم قطعة قماش ملطخة بالدماء، ليكتشفوا داخلها جثة الرضيع، الذي يرجح أنه تم التخلص منه في عملية إجهاض تقليدية.
الواقعة استنفرت عناصر الدائرة الأمنية 13 ، رفقة عناصر الشرطة العلمية والتقنية، التي باشرت تحرياتها الميدانية للوصول لهوية الجانية وإيقافها، فيما عملت عناصر الوقاية المدنية على نقل الجثة الى مستودع حفظ الاموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس لإخضاعها للتشريح الطبي.
أما الحالة الثانية فتعلق برضيع من جنس أنثى حديثة الولادة، عثر عليها في اليوم الموالي، بأحد أزقة حي الرياض قرب المقبر اليهودية بمكناس من قبل أحد المارة، بعد أن لفت انتباهه بكاؤها، قبل أن يربط الاتصال بالسلطات المحلية والأمنية التابعة لولاية أمن مكناس، التي حلت عناصرها بالمكان قصد المعاينة، إذ جرى فتح تحقيق في ظروف وملابسات القضية، فيما جرى نقل الرضيعة التي كانت تبدو في حالة صحية متدهورة الى قسم الأطفال بالمستشفى المذكور لإخضاعها للعلاجات الضرورية. يذكر أن التخلي عن الأطفال خاصة الرضع منهم، في تصاعد مستمر خاصة بأحياء المدينة العتيقة، وترجع الأسباب في الغالب، إلى ربط علاقات غير شرعية، تنتهي بالحمل، وبتخلص الأم من الرضيع.
حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى