fbpx
حوادث

كاميرا تكشف عن وفاة حارس بطنجة

كشفت التحقيقات التي باشرتها مصلحة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الثانية، لبني مكادة في طنجة، عن الغموض الذي ظل يكتنف واقعة العثور على جثة حارس أمن خاص وجد، السبت الماضي، مضرجا في دمائه بداخل إحدى الوحدات الصناعية بمنطقة «المجد» وسط المدينة، وعلى عنقه آثار ذبح بواسطة آلة حادة.
وأفاد مصدر أمني لـ “الصباح”، أن الأبحاث الميدانية بخصوص هذه الواقعة، كشفت أن الهالك (ع.ب)، الذي يبلغ من العمر 43 سنة ويشتغل بالمعمل ذاته منذ عدة سنوات، وضع حدا لحياته ليلا عبر طعن عنقه بواسطة سلاح أبيض، وتسبب لنفسه في نزيف حاد وتلف في الأنسجة الدموية، ما أدى إلى وفاته بمكان الحادث.
وأوضح المصدر نفسه، أن الفرق الأمنية التقنية، كشفت حقيقة الوفاة من خلال تحليلها وقراءتها الدقيقة لشريط فيديو التقطته كاميرا المراقبة بمكان العثور على الجثة، ظهر فيه الهالك، حوالي الساعة الثالثة صباحا، وهو يتعمد إيذاء نفسه بواسطة سكين حاد، وجه بواسطته طعنة إلى أسفل عنقه، قبل أن يسقط على الأرض يتلوى وسط بركة من الدماء.
وحسب المصدر ذاته، فإن الوكيل العام لدى استئنافية طنجة، أعطى تعليماته لمصلحة الطب الشرعي بإخضاع الجثة لتشريح جنائي لمعرفة المزيد عن أسباب الوفاة والظروف المحيطة بها، وإعداد تقرير للاستعانة به في التحقيقات الجارية في الموضوع، قبل أن يأمر بتسليم الجثة لأهلها من أجل الدفن.
م . ر (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى